الخط الساخن الإنساني يسجل 100 ألف مكالمة من النازحين العراقيين

اعلان: يعمل مركز معلومات النازحين العراقيين في العراق في واحدة من أشد الأزمات تعقيدا في العالم. خطا ساخنا مجانيا للنازحين العراقيين للوصول إلى المعلومات المتعلقة بالمساعدة الإنسانية، طلب المساعدة، رفع الشكاوى وتقديم التغذية الراجعة بشأن الاستجابة الإنسانية المقدمة من قبل وكالات الإغاثة. فقد سجل 100 ألف مكالمة في أيلول وهو ما يمثل معلما بارزا في الجهود الإنسانية الرامية إلى إنشاء خط ساخن منسق وتعزيز المساءلة للمجتمعات النازحة في العراق.

منذ بداية عام 2014، أدى الصراع في العراق إلى نزوح غير مسبوق لأكثر من 3.3 مليون شخص. ومن المتوقع أن تزداد بحلول نهاية عام 2017

الوصول إلى المعلومات الهامة في حالة الطوارئ أمر حيوي، والقدرة على البقاء على اتصال غالبا ما تكون طريق الحياة للأسر النازحة.

أشارت شارلوت لانكاستر، مديرة مشروع مركز العمليات في العراق: "يتصل الناس بالمركز للعثور على أحد أفراد أسراتهم المفقودين، تعلم كيفية التسجيل للحصول على المساعدة التي تشتد الحاجة إليها، أو كيفية التعرف على الأطفال الذين ولدوا أثناء النزاع. لا تعرف أبدا ما محورالمكالمة القادمة ".

وعلى صعيد البلدة بأكملها، فإن الرقم السري المجاني الذي يتيح للأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول إليها؛ صوتا ومساحة آمنة للحديث، فقد وثق المركز الدولي إمكانية الوصول وقضايا الحماية الهامة الأخرى، مما أثار بعثات التقييم والتدخلات والاستجابات المنسقة . يدعو الناس إلى طلب المساعدة والإبلاغ عن الاستغلال والانتهاك الجنسيين، وغير ذلك من أشكال الإيذاء والاحتيال ، بحيث يقوم موظفو مركز الاتصال بارساله إلى الوكالات المعنية.

كما يجمع المشروع بيانات من المتصلين لتحديد احتياجات السكان المتضررين والثغرات في الخدمات، والتي يتم تقاسمها مع الشركاء في المجال الإنساني للمساعدة في تحسين البرمجة.

كما وأضافت الآنسة بانه كالوتي، المديرة الاقليمية – الشرق الأوسط لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع: "غير الاستماع، فإن المساءلة في المجال الإنساني هو ضمان أن تكون الاستجابة الإنسانية ذات صلة باحتياجات السكان المتضررين. ويفتخر مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع جنبا إلى جنب مع شركائنا، بإمكانية الإسهام في تقديم المساعدة الإنسانية في العراق على نحو أكثر كفاءة وفعالية؛ والأهم من ذلك، يسرنا أن نكون قادرين على القيام بدورنا في مساعدة الأكثر تضررا من الأزمة الحالية ".

وأضاف السيد برونو غيدو، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في العراق: "لقد وفر الخط الساخن خدمة حيوية للأسر النازحة التي غالبا ما تكون لديها معلومات قليلة أو معدومة عن الخدمات المتاحة ومكان تقديم المساعدة. الحصول على المعلومات تعني اتخاذ الناس قرارات مستنيرة لمساعدة أنفسهم وأسرهم".

ومن جانبه، صرحت سالي هايدوك، ممثلة برنامج الأغذية العالمي: "يلعب مركز الاتصال دورا محوريا في توصيل الاسر النازحة مع جميع الشركاء في المجال الانساني. أولا وقبل كل شيء، يستجيب موظفي مركز الاتصال على الكثير من الأسئلة للناس المتضررين من الصراع، وثانيا، يساعدنا على فهم جميع التحديات التي تواجهنا بشكل أفضل وكيف بأمكننا أن نساعد".

وأشار السيد خافيير ريو نافارو ، رئيس المكتب للمفوضية الأوروبية – المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية في العراق: "يتيح مركز الاتصال للنازحين وغيرهم من العراقيين المتضررين من النزاع الفرصة للتعبير عن احتياجاتهم، شكواهم وامتنانهم لجميع العاملين في المجال الإنساني بطريقة فورية ، آمنة وكريمة. وهذا يقدم لنا الفرصة لنكون مسؤولين ويساعدنا على تحسين أهمية وتأثير الدعم المقدم".

لمعرفة المزيد عن مركز الاتصال في العراق: يرجى زيارة موقع

Engage: Lives on the line

تفاصيل عن المشروع:

يقوم مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في العراق بتنفيذ المشروع بدعم مالي من الصندوق الإنساني المشترك في العراق ، المفوضية الأوروبية للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية، مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، مكتب الأمم المتحدة المقيم في العراق ومنسق الشؤون الانسانية، منظمة الصحة العالمية ومكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية.

معلومات إضافية

  • Agency: UNHCR, UN OCHA, UNOPS, WFP, WHO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.