الاتحاد الاوروبي والبنك الدولي يدعمان اصلاحات قطاع الطاقة في العراق

بغداد ، 10 كانون الاول 2018 – ضمن اطار اتفاقية التمويل التي وقعها كل من الحكومة العراقية والاتحاد الاوروبي يوم امس والتي تلتزم بدعم جهود الحكومة لضمان وصول المزيد من الطاقة لسكان العراق بشكل اكثر موثوقية بمبلغ 14 مليون يورو (ما يعادل 15.8 مليون دولار)، وقع الاتحاد الاوروبي ومجموعة البنك الدولي اليوم اتفاقية تنفيذ بمبلغ 12.85 مليون يورو (ما يعادل 14.5 مليون دولار) لتوفير المساعدة الفنية المطلوبة.

تعمل هذه المبادرة على اكمال نشاطات البنك الدولي الحالية والمستقبلية في دعم اصلاحات الحكومة العراقية ويشمل هذا تلك النشاطات المدرجة في سلسلة عمليات دعم الموازنة (برامج تمويل السياسة التنموية) والخدمات الاستشارية القابلة للسداد لهيكلة سلسلة قيم الغاز وتسويق الغاز في العراق ومنشأة المساعدة الفنية لاصلاح المعونات في قطاع الطاقة التابعة لبرنامج البنك الدولي للمساعدة في ادارة قطاع الطاقة.

ويعد الاتحاد الاوروبي ومجموعة البنك الدولي دعم القطاع الخاص لتحقيق اصلاحات في قطاع الطاقة من الاهداف الرئيسية للتنمية في البلاد. ففي بلد يكوّن فيه قطاع الطاقة اكثر من 90 % من عائدات الحكومة المركزية، تمثل مواجهة التحديات في قطاع الطاقة اجراءً اساسياً ومكملاً لاي اصلاحاتٍ متعلقة بالمالية العامة، وهو مجال آخر يتشارك الاتحاد الاوروبي والبنك الدولي في العمل عليه في العراق1. ورغم ان العراق هو ثالث اكبر مصدّر للنفط ويأتي في المرتبة الثانية عشر لاكبر احتياط للغاز الطبيعي غير المستغَل في العالم، الا انه يضطر لاستيراد الوقود لتلبية متطلبات الطاقة المحلية مما يفرض على المالية العامة عبئاً اقتصادياً ومالياً جسيماً. وبنفس الدرجة من الاهمية، يعاني المواطنون العراقيون بأستمرار من انقطاعات التيار الكهربائي مما يدفعهم للجوء لمصادر اخرى للطاقة اكثر تكلفة واشد تلويثاً.

ان الكفاءة في ادارة الموارد العامة وتوفير الخدمات مهم جداً في تحقيق اهداف السياسة العامة، ولا سيما لبلدٍ غني بالموارد ويتمتع بدخلٍ فوق المتوسط كالعراق، واستعادة كسب الثقة والعقد الاجتماعي بين مواطني العراق ومؤسسات الدولة، وعلى وجه الخصوص في مرحلة الاستقرار واعادة الاعمار فيما بعد الحرب.

وفي هذا الشأن، قال السيد بيير اميلات، مدير مديرية التنمية والتعاون لمناطق اسيا واسيا الوسطى والشرق الاوسط والخليج واقليم المحيط الهادئ "ان الاتحاد الاوروبي ملتزم، كما تعهد في مؤتمر الكويت، بمساعدة جهود اعادة اعمار العراق والاصلاحات الاقتصادية و السياسية لتأمين مستقبل افضل لمواطنيه. وتعد شراكتنا مع البنك الدولي في العراق شراكة مثمرة في دعم اصلاحات الحكومة لتحسين المالية العامة وتقديم الخدمات العامة. وسيكون تركيز المشروع الذي تم توقيعه اليوم على رفع القدرات والاستدامة المالية لقطاع الكهرباء وتقليل اشتعال الغاز وتحسين بيئة القطاعات لغرض تشجيع مشاركة القطاع الخاص والاستثمار."

وصرح السيد ساروج كومار جا، المدير الاقليمي للمشرق في البنك الدولي "ان البنك الدولي يعمل عن كثب مع الحكومة العراقية والشركاء التنمويين على تحقيق الانتعاش واعادة الاعمار للمساعدة في توفير مستقبل مستقر ومستدام للشعب العراقي ويعد قطاع الطاقة مكوناً اساسياً في هذه الجهود. فالتصدي لتحديات قطاع الطاقة يقع في قلب الجهود المبذولة لتحسين ادارة الاموال العامة وتقديم خدمات يُعتمد عليها في مجال الطاقة مما سيوفر الفائدة للاسر والمشاريع التجارية والصناعية في جميع انحاء العراق."

ويتصدى هذا الاجراء لبعضٍ من التحديات الرئيسة التي تواجه قطاع الطاقة في العراق، الا وهي: انخفاض كفاءة قطاع الكهرباء، والاستدامة المالية، واشتعال الغاز بشكل مفرط، ومحدودية التخصيصات المحلية لاستخدام الغاز في توليد الكهرباء، واستخدام الوقود المستورد المكلف، والاهم من كل هذه النقاط هو الغياب الفعلي للقطاع الخاص عن المشاركة، والاستثمار في القطاع. وسيتم كل هذا عن طريق دعم جهود الحكومة العراقية لتعزيز توفر الطاقة وتخفيض كلفتها بطريقة مستدامة تراعي البيئة وذلك من خلال اجراء الدراسات التشخيصية والتقييمات وتقديم الخدمات الاستشارية.

1. برنامج "تقوية مؤسسات الرقابة والمسائلة في ادارة المالية العامة في العراق" والذي يتم تنفيذه بالمشاركة بين المفوضية الاوروبية والبنك الدولي منذ اذار 2018.

للتواصل:

في بغداد: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في واشنطن: اشرف السعيد 1187-473-202-1 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في بغداد: ريم هادي سويد عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في بيروت: زينة الخليل 957 -962-1-961 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.