السيدة الأولى والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق تقومان بزيارة مشتركة للملاذ الآمن الذي يدعمه صندوق الأمم المتحدة للسكان في بغداد

بغداد، العراق في 20 فبراير 2019— غالباً ما تبحث النساء اللاتي تعرضن للعنف والأذى عن ملاذ آمن، وهو ما توفره مراكز الايواء للناجيات من العنف القائم على النوع الاجتماعي لا سيما الناجيات من العنف الاسري، حيث يدعم صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق خمس مراكز إيواء في مختلف مناطق الجمهورية يشرف على ادارتها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في الحكومة الفيدرالية وحكومة إقليم كردستان العراق.

وقد قامت السيدة الأولى سرباغ صالح والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت وممثل وزير العمل والشؤون الاجتماعية علي الحلو والمستشار السياسي في السفارة الكندية أندرو ترنر ومدير عام دائرة تمكين المرأة في مجلس الوزراء الدكتورة ابتسام عزيز وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في العراق الدكتور أولوريمي سوجنرو بزيارة مشتركة اليوم 20 فبراير إلى مركز الايواء في بغداد.

وتخللت الزيارة لقاءات مع ناجيات مقيمات في المركز قمن بمشاركة قصصهن وتجاربهن وآلامهن، بالإضافة إلى لقاء مع إدارة المركز ناقش خلاله الوفد الزائر التحديات التي تواجه الناجيات كما العاملات في المركز.
دعت السيدة الأولى خلال الزيارة الحكومة الى التعاون مع الهيئات الدولية ومنظمات المجتمع المدني لوضع حد لما تتعرض له المرأة من عنف.

وأضافت السيدة هينيس-بلاسخارت قائلة: "هناك حاجة ملحة لإقرار قانون مكافحة العنف الاسري في العراق والذي سيضمن الوقاية من العنف الاسري ويؤمن الخدمات للناجيات. وستعمل الأمم المتحدة مع جميع الأطراف المعنية لإقرار مشروع القانون في مجلس النواب".

ومن جهته، قال السيد ترنر أن "العنف الاسري ضد النساء والأطفال أو الرجال يهدد استقرار العراق وتطوره الاقتصادي. ولهذا السبب جعلت كندا إحدى أولوياتها العمل مع حكومة العراق والأمم المتحدة وصندوق الأمم المتحدة للسكان خاصةً للمساعدة في معالجة هذه المشكلة. "

وأكد الدكتور سوجنرو على الدور الذي يلعبه صندوق الأمم المتحدة للسكان قائلاً: "إن من حق كل امرأة أن تشعر بالأمن والأمان وأن يتم تمكينها، فمراكز الايواء لا توفر الحماية للناجيات فحسب بل تساعدهن على إعادة بناء حياتهن ليصبحن من المدافعات عن حقوق النساء. إن من أهدافنا في صندوق الأمم المتحدة للسكان وضع حدّ للعنف القائم على النوع الاجتماعي حتى يأتي اليوم الذي لا نحتاج فيه لملاذ ات آمنة للنساء."

يقع هذا الملجأ، وهو الأول من نوعه في المنطقة الوسطى الجنوبية، في بغداد ويتكون من 10 غرف نوم ويوجد غرفة لتقديم المشورة، وغرفة للدعم النفسي الاجتماعي، ويمكن أن يستوعب ما يصل إلى 80 ناجية.

إن دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان لخمسة مراكز إيواء للناجيات يأتي برعاية وتمويل مالي كريم من الحكومة الكندية والبرنامج الأوروبي الإقليمي للتنمية والحماية في الشرق الأوسط.

******
صندوق الأمم المتحدة للسكان: العمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وكل شابة إمكاناتهم
للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع القسم الإعلامي، الآنسة سلوى موسى عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UNFPA
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.