تعليم السلام في العراق: إرساء لأسس التنمية المستدامة

البصرة، 14 تموز (يوليو)2019 – بهدف تعزيز قدرة الجامعات العراقية للمساهمة في تحقيق الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة: السلم والعدل والمؤسسات القوية، أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، والمنظمة الوطنية غير الحكومية عراق الأمل، ومركز اليونسكو لدراسات السلام في جامعة انزبروك المنهاج الوطني الجديد: "برنامج دبلوم دراسات السلام والصراع" التجريبي الذي سينطلق في تشرين الأول (أكتوبر) 2019.

وتم وضع صيغة المنهاج بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بمشاركة 14 أكاديمياً من جامعات بغداد وتكريت والأنبار والموصل والكوفة وبابل والبصرة، حيث صُمم لقبول طلاب الدراسات العليا من أي برنامج ماجستير. وسيتم تحديد الدفعة الأولى التي ستقبل لدراسة البرنامج المؤلف من فصلين دراسيين وفق تقييم مجلس أكاديمي متخصص.

في العراق، بلد التاريخ الذي مزقته الصراعات: من فترة الحكم الاستعماري إلى عهد صدام حسين إلى الغزو الأجنبي في عام 2003 ثم ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، ساهمت الصراعات المتجددة في خلق الوضع الراهن الذي يشهد مجتمعات تعاني من الصدمات والانقسامات. وهذا المنهاج هو خطوة أولى نحو فهم نظري للسلام والتحول إلى خلافات بعيدة عن العنف، ووضع أسس المشاركة المجتمعية من قبل المتعلمين.

وقال المدير التنفيذي لمنظمة لعراق الأمل السيد جمال الجواهري أن: "تعليم السلام يتسم بالتكلفة المؤثرة والمستدامة. ولو تمكنا من تعليم قادة المستقبل أفكار التعايش السلمي وتحول الصراع فستتغلغل هذه الأفكار في المجتمعات وتخفف في الوقت المناسب من عبء تكاليف الجيش والشرطة المتعلقة بالعنف المستمر والأمن المطلوب حالياً للحفاظ على سلامة الآخرين. وينبغي، مع الأخذ بنظر الاعتبار، أن يكون ذلك مستنيراً بالأفكار الخاصة، والسياق المحدد، بالسلام والصراع".

وسبق أن تعاون برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق وجامعة إيسترن مينونايت في "تعليم السلام في العراق"، إذ كان لهما دوراً أساسياً في تأسيس وتنمية قدرات "تحالف الجامعات العراقية من أجل دراسات السلام" بين عامي 2016 – 2017 والذي دعا منذ ذلك الحين إلى دمج دراسات السلام في أنظمة التعليم العالي في العراق.

أتاحت، بعد ذلك، الشراكة مع جامعة إنزبروك تدريب 23 أكاديمياً (منهم 6 نساء) على تقييم وتحليل الصراعات والحوار والتفاوض وتسهيل الصعاب، مما سيتيح مزيداً من التنفيذ الفعال لمنهاج الدبلوم الجديد.

وقد وصف ولفجانج ديتريتش أستاذ مركز اليونسكو لدراسات السلام في جامعة إنزبروك ذلك قائلاً إن: "في الاقتصاد الذي يعرف قيمة الإنسان، نعرف كيف نتواصل مع بعضنا البعض، كيف نتعاون ونشعر بالتعاطف مع معاناة الآخر وبهجة الآخر أيضاً، وهذا هو جوهر دراسات السلام، لذا نحن بحاجة لها في الجامعات. أرى أننا فقدنا هذه القدرة في كثير من المجتمعات، لكن يمكن لدراسات السلام أن تساهم في استعادتها. وأعتقد أن العراق مكان يتوق فيه الناس إلى ذلك".

دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمل العراقية أيضاً، في عام 2018، 11 أكاديمياً واختصاصياً (4 من العراق و 7 من المنطقة) لوضع أول معجم للسلام باللغة العربية تم اعتماده على المستوى الوطني منذ ذلك الحين باعتباره أداة استراتيجية رئيسة لتعليم السلام. وسيمكن هذا المعجم، الذي يحوي 263 مصطلحاً رئيساً متعلقاً بالسلام والصراع، الأكاديميين من العمل على أرضية مشتركة عند التواصل عن السلام والصراع في العراق، خصوصاً لتنفيذ المنهاج الجديد.

وقد علق الدكتور محمد صديق مضوي، رئيس برنامج إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، على حماس الأكاديميين الحاضرين الحريصين جميعاً على رؤية نتائج الدبلوم التجريبي في تشرين الأول (أكتوبر) في جامعة بغداد بالقول: "لأول مرة، يجتمع أكاديميون من مختلف المجالات الدراسية وعلم النفس والقانون وعلم الاجتماع لاستكشاف فكرة 'دراسات السلام' التي ما زالت في بداياتها في كثير من الجامعات العراقية. إن تمكننا من جمع كثير من الأكاديميين ليس لوضع المنهاج فقط، بل لاحتضانه خلال انطلاقة اليوم، فهو شهادة على حماس المجتمع العراقي وشغفه ورغبته في تحقيق تعايش سلمي".

لقد تم وضع وإطلاق "برنامج منهاج دبلوم دراسات السلام والصراع" و "معجم السلام العربي" بتمويل سخي من حكومة اليابان.


لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
مارلي تينوك، مسؤولة الإعلام ،التواصل
برنامج الاستجابة للأزمات والقدرة على مواجهتها
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
هاتف: 009647517419535

معلومات إضافية

  • Agency: UNDP
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.