العراق بحاجة للمزيد من المساعدات الإنسانية العاجلة

أكثر من 10 مليون عراقي بحاجة الى المساعدات الإنسانية

بغداد، 31 كانون الثاني 2016: في إطلاق مشترك لخطط المساعدات الإنسانية أقيم اليوم في بغداد، دعت حكومة العراق والأمم المتحدة مختلف الدول إلى تقديم المساعدات لمواجهة الأزمة الإنسانية المتفاقمة في العراق.

ففي العراق عشرة ملايين إنسان، أي ما يقرب من ثلث عدد السكان، بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، بما في ذلك 3.3 مليون شخص فروا من ديارهم منذ كانون الثاني 2014. ويتواجد الآلاف من العراقيين في المناطق المحاصرة من قبل القوات المتقاتلة، غير قادرين على الهروب أو إلتماس الأمان. وبالإضافة إلى ذلك، لجأ 250 ألف مواطن سوري لى العراق طلبا للأمان، الغالبية منهم انتقلوا إلى إقليم كوردستان، حيث تعيش أيضا أكثر من مليون شخص نازح. وقد عاد 500 ألف شخص إلى مناطقهم الأصلية، حيث يحاولون إعادة بناء حياتهم.

قال الدكتور جاسم محمد محمد الجاف، وزير الهجرة والمهجرين ورئيس اللجنة العليا لإغاثة وإيواء العوائل النازحة، "نحن نواجه أزمة إنسانية كبرى. نحتاج إلى دعم المجتمع الدولي لمنع المزيد من التدهور".

قالت السيدة ليز غراندي، منسق الشؤون الإنسانية في العراق، "إن الجهد الوطني لمعالجة الأزمة الإنسانية في العراق من خلال الحكومة الاتحادية والسلطات الكردية والمجتمع المدني أمر مثير للإعجاب. فالاحتياجات تفوق القدرات الوطنية لذلك فإن العمل والمشاركة الدولية أمر ضروري لمساعدة الناس في محنتهم، لا سيما في الأشهر المقبلة، حيث نتوقع أن تتسع الأزمة وتزداد سوءا".

ويتضمن الإطلاق المشترك "خطة الحكومة العراقية لعام 2016 لإغاثة وإيواء وإعادة إستقرار العوائل النازحة" وخطة الأمم المتحدة وشركائها" خطة العراق للإستجابة الإنسانية لعام 2016".

حددت الخطة الحكومية الخطوات التي يجب اتخاذها لتسجيل الأشخاص المتضررين وتوفير الحماية القانونية والمأوى الملائم لهم. وتشمل الخطة أقسام للأمن الغذائي والتعليم والصحة والمساعدات النقدية. ومن المتوقع أن تخصص الميزانية الاتحادية الحكومية 800 مليار دينار عراقي (667 مليون دولار) من خلال الخطة، مخلفة عجزاً يقدر بمبلغ 1069 مليار دينار عراقي (891 مليون دولار أمريكي).

وقال الدكتور جاسم الجاف، "مع الاحتياجات المتزايدة، فإن التخصيص من خلال الموازنة الاتحادية لن يكون كافيا. نتوقع أ ن خطة الاستجابة الإنسانية ذات الأولوية العالية سوف تساعد في تغطية جزء من الفجوة". وتسعى خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لتأمين مبلغ 861 مليون دولار أمريكي لتغطية معظم الاحتياجات التي تهدد حياة 7.3 مليون شخص في جميع أنحاء العراق. وتتضمن الخطة مشاريع تقد مت بها أكثر من 90 منظمة إنسانية، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية الدولية والوطنية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية تهدف إلى توفير حزم الطوارئ لأكثر الناس تضررا في جميع أنحاء البلاد.

ويجري إعداد خطة تنفيذية مشتركة تربط بين الجهود التي تقوم بها الحكومة والمنظمات الإنسانية.

***

خطة العراق للاستجابة الإنسانية للتحميل على العنوان التالي:
https://www.humanitarianresponse.info/en/operations/iraq/document/2016-iraq-humanitarian-response-plan 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو ديفيد سوانسون، مسؤول الإعلام في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في العراق

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. /+964(0)7503770849

معلومات إضافية

  • Agency: UN OCHA
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.