مستشفى "عذبة" الميداني للمصابين بالرضوح، يعالج خلال ساعات من افتتاحه مصابين بالرضوح من غرب الموصل

28 آذار/مارس 2017، الموصل، العراق: افتتحت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية الفدرالية ومديرية الصحة في محافظة نينوى مستشفى "عذبة" الميداني للمصابين بالرضوح، استجابة للانخفاض الشديد في توافر القدرات الطبية اللازمة لمعالجة الإصابات الوخيمة الناجمة عن الصراع الدائر، وللتزايد في أعداد الإصابات بالرضوح بين المدنيين.

ويقع هذا المستشفى الميداني لمعالجة المصابين بالرضوح في "عذبة"، على بعد 15 كيلومتر من الخطوط الأمامية للقتال الدائر في غرب الموصل، وفيه غرفتان للعمليات الجراحية، و 56 سريراً، ومن الخدمات التي يقدمها هذا المستشفى الميداني: فرز المصابين، وتحري مرضى الإحالات والمرضى الجدد القادمين عبر نقا ط تحقيق الاستقرار لحالاتهم، والدعم المتقدِّم للحياة، والتدبير العلاجي النهائي للجروح، والمعالجة الأساسية للكسور، مع طيف من القدرات الجراحية العامة والتخصصية المنقذة للأرواح، إلى جانب خدمات أخرى تتضمن الرعاية الجراحية التوليدية والرعاية العامة للطوارئ. ومن المتوقع أن تزداد سعة المستشفى خلال الأيام القليلة القادمة بإضافة غرفة عمليات ثالثة و20 سريراً إضافياً لخدمات الطوارئ في الرعاية التوليدية، بدعم من منظمة صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وخلال الأيام القليلة التي تلت افتتاح المستشفى، تمت معالجة 36 مريضاً، منهم 30 مدنياً، وكان 39% من مجمل الحالات من النساء، و53% منهم من الأطفال دون سنّ 15 عاماً. ويدير المستشفى منظمة "أسبين ميديكال"، وهي من المنظمات الشريكة لمنظمة الصحة العالمية في تنفيذ الأعمال، ويعتبر المستشفى جزءاً من خطة أوسع نطاقاً لتقديم الرعاية الطبية الرفيعة المستوى للمصابين بالرضوح، ولتقوية مسارات الإحالة، وهي أمور يمكن تحقيقها بتقديم الدعم لنقاط تحقيق الاستقرار لحالات المصابين بالرضوح على الخطوط الأمامية للقتال الدائر، وبإنشاء المزيد من المستشفيات الميدانية، وبإحالة الحالات الوخيمة إلى خدمات متخصصة في الرعاية تلو العمليات الجراحية، وبزيادة الرعاية المتنقلة وخدمات التأهيل. ومن المتوقع أن يتم افتتاح مستشفى ميداني ثانٍ لمعالجة المصابين بالرضوح في منطقة "حمام العليل"، كما ستكون سعته مشابهة لسعة المستشفى الأول في "عذبة"، ومن المتوقع أن يكون افتتاحه جزءاً من مبادرة للشراكة التي تجمع بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية الفيدرالية ومديرية الصحة في محافظة نينوى ومنظمة صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وتهدف الاستجابة الفريدة في الخطوط الأولى إلى إنقاذ الأرواح، وقد أمكن القيام بها من خلال الدعم السخي من كلٍّ من الصندوق المركزي للأمم المتحدة للإغاثة أثناء الطوارئ، ومكتب المساعدات أثناء الطوارئ التابع للمفوضية الأوروبية ومكتب الولايات المتحدة الأمريكية للمساعدات الخارجية أثناء الكوارث التابع لمكتب المساعدات الأمريكية.

وتقود منظمة الصحة العالمية وبدعمٍ من وزارة الصحة كلاً من المجموعة الصحية ومجموعة العمل المعنية بالإصابات بالرضوح وتنسِّق بينها.

وفي ضوء الاحتياجات الصحية الضخمة وفي مجال الإصابات بالرضوح، تقدمت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها في العمل الصحي بخطة للاستجابة الإنسانية لعام 2017، وبنداء عاجل للحصول على 110 مليون دولار أمريكي، وهو مبلغ تمسُّ الحاجة إليه لدعم 6.2 مليون شخص في العراق بكامله. وتصل الفجوة التمويلية الحالية إلى 85% ، مما يحدّ من حصول ملايين الأشخاص على خدمات الرعاية الصحية المنقذة للأرواح، ويعرض المرضى المصابين بالرضوح والذين لا يتلقون المعالجة لمخاطر الإصابة بإعاقات جسدية ونفسية ترافقهم طيلة حياتهم.


# # #
من أجل الحصول على المزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:
- السيدة أجيال سلطاني، مسؤولة الإعلام، منظمة الصحة العالمية، 009647510101469، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
- السيدة بولين أجيلو، مسؤولة الإعلام، منظمة الصحة العالمية، 009647510101460، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: WHO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.