بغداد، 1 آب 2015 – أفادت الأرقام التي صدرت اليوم عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بمقتلِ ما مجموعه 1332 عراقياً ( بما فيهم من المدنيين ومنتسبي قوات الشرطة المدنية و حصيلة أعداد الضحايا في محافظة الأنبار) وإصابة 2108 اخرين جراء أعمال العنف والإرهاب

١٩ ايار ٢٠١٥ , سجلت مصفوفة تتبع النزوح للمنظمة الدولية للهجرة نزوح 40,608 فرداً( 6,768 عائلة) من جراء العنف في الرمادي منذ 15 أيار ونزح من هؤلاء ضمن محافظة الانبار مايزيد عن 39,500 فرداً ( بعض من 6,600 عائلة).

 

18 أيار/ مايو 2015: تُسارع وكالات الأمم المتحدة في تقديم المساعدة الإنسانية للأشخاص الفارين من الرمادي للمرة الثانية خلال شهر واحد.

فر ما يقرب من 25،000 شخص من الرمادي عقب الهجمات التي شنها تنظيم داعش، والقتال العنيف في المدينة. وقد فر معظم النازحون صوب بغداد، وحاول الكثيرون منهم الدخول من خلال نقاط التفتيش الأمنية.

 

استجابة لطلبات عاجلة من السلطات العراقية، قام برنامج الأغذية العالمي بتوزيع الآلاف من حصص الاستجابة الغذائية الفورية، التي تكفي لمدة ثلاثة أيام، وسيتم توزيع المواد الغذائية في عامرية الفلوجة، والخالدية، والحبانية، حيث يتمركز النازحون بحثاً عن السلامة.

بغداد، 23 نيسان 2015 –قادت منسق الشؤون الإنسانية في العراق السيدة ليز غراند هذا اليوم زيارة قام بها وفد رفيع المستوى من الأمم المتحدة، اليوم، إلى المخيمات التي أنشئت حديثاً والتي تأوي نازحين من مدينتي الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار. 

بغداد 18 نيسان 2015. استجابة" للأزمة الإنسانية الحالية في محافظة الأنبار ونزوح الآلاف من سكان المحافظة الذين فروا من مدينة الرمادي نحو بغداد، صاعدت منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع وزارة الصحة العراقية على مدى الأيام الأربعة الماضية من عملياتها لتنسيق إجراءات الاستجابة السريعة وتوفير الخدمات الصحية الطارئة إلى السكان النازحين حديثا والذي ورد انهم عالقونً في مدينة الرضوانية في انتظار عبور جسر الرضوانية.

١٧ نيسان ٢٠١٥: قامت المنظمة الدولية للهجرة يوم امس بتوزيع ١٥٠ حزمة من المواد الغير غذائية المنقذة للحياة المخصصة للعوائل الى النازحين حديثا في العدوانية، قاطع المحمودية الواقعة الى الجنوب من محافظة بغداد‫. نزحت هذه العوائل في الاسبوع الماضي من الرمادي الواقعة في محافظة الانبار بسبب العنف المستمر ‫. 

بغداد، 3 حزيران 2014 –دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، السيد نيكولاي ملادينوف في ضوء التقارير التي تناولت عمليات القصف الأخير في مدينة الفلوجة، والتي ذهب ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح من ضمنهم أطفال ونساء، دعا الى التحلي باقصى درجات ضبط النفس في العمليات العسكرية  الدائرة الآن. ودعا  أيضا الى ضمان حماية المدنيين من العنف. وقال السيد ملادينوف "يتعين على جميع الأطراف ضمان حماية المدنيين والسماح لهم بالوصول للمستشفيات والحصول على المساعدات الإنسانية ومغادرة مناطق القتال على نحو آمن".

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.