طباعة

حكومة اليابان تزيد مساهمتها في إدارة المخاطر المُتفجرة في المناطق المُحررة في العراق

بغداد، 28 آذار - أشادت دائرة الأمَم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام بالمُساهمة المالية من قبل حكومة اليابان و البالغةِ حوالي 1,625,000 دولار أمريكي لما له تأثير إيجابي كبير ومباشر حول التخفيف من خطر المخاطر المتفجرة بالإضافة الى تعزيز وتيسير وتمكين الدعم الإنساني وترسيخ الإستقرار.

قال سعادة السيد نوفومي هاشيموتو، سفير اليابان لدى جمهورية العراق: "لقد قررت اليابان مؤخراً حزمة مساعدات جديدة للعراق بلغت 63 مليون دولار أمريكي، والتي شَملت هذا المشروع كمساهمة لإدارة المخاطر المتفجرة." وكرر تأكيد دعم اليابان المستمر لجهود إعادة الإعمار في العراق، لا سيما من خلال المساعدة الإنسانية وتحقيق الإستقرار لمساعدة النازحين على العودة إلى ديارهم.

تَعمل دائرةُ الأمم المُتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام جنباً إلى جنب مع شركائها التنفيذيين، كما أن إستمرار وجودها في العراق لازال مُرجحاً، وبالأخص في المناطق المُحررة من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام." تأتي أهمية هذه المساهمة من حكومة اليابان في دعم مواصلة أنشطة إدارة المخاطر المُتفجرة من دائرة الأمم المتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام في العراق. حيث قامت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بوضع إستراتيجية شاملة للتخفيف من الخطر الذي تُشكله المخاطر المتفجرة تتضمن ثلاثة مجالات رئيسية وهي: إدارة المخاطر المُتفجرة، وتعزيز القدرات، والتوعية بالمخاطر. إذ تُتيح هذه الأنشطة إستجابة ديناميكية تُغطي عمليات التطهير، وتُعزز الموارد الحكومية الحالية، ومُشاركة التوعية مع المُجتمعات لضمان إستجابة موحدة للمخاطر المتفجرة.

تُستكمل هذه المساهمة بحدث توعوي للمخاطر المتفجرة للنازحين تحت رعاية اليابان بعنوان "السباق الآمن." من خلال بعض الأنشطة التفاعلية وسباق لمسافة كيلومترين لأطفال الأسر المقيمة في المخيم، كما و جدير بالذكر أن أبرز ما تهدف اليه هذه الأنشطة هو تعليم السلوكيات الصحيحة التي يجب تبنيها عند مواجهة المخاطر المتفجرة.

تحدث السيد كاتسومي مورياسو، قنصل اليابان في أربيل، مع الأطفال في خطابه في هذا الحدث، قائلاً: "أتمنى أنَّ تُحافظوا على أنفسكم وتحموها من الخطر، بناءً على الدروس التي تعلمتوها اليوم. لا بد من الإطمئنان إلى أن والديكم والسلطات الحكومية ودائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام والمجتمعات المحلية والدولية تواصل العمل بشكل دؤوب نحو عالم خالٍ من المخاطر المتفجرة حتى تتمكنوا أنتم وأخواتكم وإخوانكم من الذهاب إلى المدرسة واللعب خارجاً دون التعرض للإيذاء."

وكذلك قال السيد بير لودهامر، المدیر الأقدم لبرنامج العراق في دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام: "لا يزال التلوث الكبير للمتفجرات منتشر في جميع أنحاء المناطق المحررة ويشكل تهديدًا كبيرًا لجميع أفراد المجتمعات المتضررة، مع تعرض الأطفال للخطر بشكل خاص. سواء من خلال الإدارة المباشرة للمخاطر المتفجرة، أو مبادرات التوعية بالمخاطر مثل هذا "السباق الآمن"، فإن المساهمة السخية لليابان سوف تقطع شوطًا طويلاً في دعم الجهود الإنسانية وجهود الإستقرار في البلد".

تعد حكومة اليابان مساهماً أساسياً في أنشطة إدارة المخاطر المتفجرة التابعة لدائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق وقد تبرعت بأكثر من 14.4 مليون دولار أمريكي منذ عام 2016.


للإتصال:
بیر لودھامار، المدیر الأقدم لبرنامج العراق، دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UNMAS