اللقاحات آمنة وفعالة ومنقذة للأرواح اللقاحات هي الطريق الوحيد لحماية الأطفال من أمراض يمكن تفاديها بالتمنيع

بغداد، 20 يونيو/ حزيران 2019: جددت منظمة الصحة العالمية التزامها بمواصلة العمل مع وزارة الصحة في العراق ودعمها لضمان حصول الأطفال في هذا البلد على جميع اللقاحات اللازمة والآمنة والضرورية للتمتع بحياة صحية في السنوات الأولى من العمر.

وعلى مدى عدة عقود، حرصت منظمة الصحة العالمية على دعم الحكومة العراقية في عدة مجالات صحية، وتمنيع الأطفال من خلال اللقاحات الروتينية وأيام التمنيع التكميلية التي تستهدف الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات مثل شلل الأطفال والحصبة وغيرها. وساهم هذا الدعم في إعلان العراق دولة خالية من شلل الأطفال في عام 2015، وهو إنجاز ينبغي الحفاظ عليه، وتلتزم منظمة الصحة العالمية بضمان بقاء هذا الوضع كما هو والمحافظة على هذا المنجز.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور أدهم إسماعيل، الممثل القطري لمنظمة الصحة العالمية في العراق: "تشكل صحة الأطفال أولوية قصوى بالنسبة لمنظمة الصحة العالمية وشركائها. في يناير/ كانون الثاني 2016، اتخذت وزارة الصحة العراقية بمفردها قراراً يقضي بالتحول من استخدام اللقاحات خماسية التكافؤ إلى اللقاحات سداسية التكافؤ. ومع ذلك، قررت الوزارة العودة إلى استخدام اللقاحات خماسية التكافؤ بعد إجراء مراجعات داخلية وتحليلات فنية واستناداً إلى اعتبارات تتعلق بالفعالية والتكلفة، وهو قرار ترحب به منظمة الصحة العالمية."

تحمي اللقاحات خماسية وسداسية التكافؤ الأطفال من خمسة أمراض، تشمل الكزاز والدفتيريا (الخُنَّاق) والسعال الديكي والتهاب الكبد B والمُسْتَدْمِيَةُ النَّزْلِيَّة من النوع "B". ومع ذلك، تحمي اللقاحات سداسية التكافؤ من مرض سادس هو شلل الأطفال. ويتمثل أحد الاختلافات الملحوظة بين اللقاحات الخماسية والسداسية في أن الأخيرة تحتوي على نوع من لقاحات السعال الديكي الأقل استمناعاً مقارنةً بنوع لقاح السعال الديكي الموجود في لقاحات شلل الأطفال الأخرى غير المعطلة (IPV) التي تحتوي على مجموعات مثل اللقاح الخماسي أو اللقاح الثلاثي البكتيري. ويشير مصطلح الاستمناع إلى المواد التي يمكن أن تنتج استجابة مناعية. وبناءً على هذه الحقائق، تدعم منظمة الصحة العالمية حكومة العراق في اختيار اللقاحات التي تعتزم استخدامها.

لأكثر من 30 عامًا، دعمت منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة في العراق لضمان حصول الأطفال دون سن الخامسة على جميع جرعات اللقاحات، وتمنيعهم بالكامل وحمايتهم من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات من خلال توفير الدعم الفني، ووضع مبادئ توجيهية وتوفير المواد الفنية، وإتاحة المدربين وكذلك توفير الطواقم المدربة على إعطاء خدمات التمنيع، فضلاً عن رصد عملية التمنيع برمتها وإعداد التقارير بشأنها. ويكمن الهدف الأسمى لكل هذه الجهود في ضمان إيصال خدمات التمنيع إلى جميع الأطفال حتى في المناطق التي يصعب الوصول إليها في هذا البلد.

وخلال حملة التمنيع الأخيرة التي أجريت في أبريل/ نيسان، دعمت منظمة الصحة العالمية السلطات الصحية العراقية في الوصول إلى أكثر من 5.5 مليون طفل وتمنيعهم بلقاح شلل الأطفال الفموي في جميع أنحاء العراق، ولا يزال العمل مستمراً لإبقاء البلد خالياً من شلل الأطفال.

تود منظمة الصحة العالمية أن تؤكد من جديد أن هذه اللقاحات آمنة وأنها الوسيلة الأفضل والوحيدة للحفاظ على سلامة أطفالنا وحمايتهم من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات لأن هذه الأمراض قد تؤدي إلى وفاة الأطفال أو الشلل أو معاناة يمكن تجنبها.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

السيدة بولين أجيلو، مسؤولة إعلام بمنظمة الصحة العالمية
خلوي: +964 7729877288
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السيدة أجيال سلطاني، مسؤولة إعلام بمنظمة الصحة العالمية
خلوي: +964 7740892878
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

السيدة غيدا مياحي، مسؤولة إعلام بمنظمة الصحة العالمية
خلوي: +964 7827886765
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: WHO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.