حكومة كندا تدعم أنشطة تعزيز القدرات المؤسسية وتعميم مراعاة منظور النوع الإجتماعي في العراق

بغداد، 25 حزيران - رحَبت دائرةُ الأمم المُتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بالمساهمة الجديدة البالغة قدرها 5 ملايين دولار كندي (حوالي 3.75 مليون دولار أمريكي) من حُكومة كندا والهادفة الى تيسير و تعزيز مبادرات تعميم مراعاة منظور النوع الإجتماعي في قطاع الأعمال المتعلقة بالألغام مع تطوير تعزيز القدرات المؤسسية في نفس الوقت.
وإذ لا يزال وجود المخاطر المتفجرة، بما في ذلك العبوات الناسفة المبتكرة في المناطق المحررة من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، يُهدد حياة النساء والرجال والفتيان والفتيات ويعيق عودة النازحين.


إن هذه المساهمة من كندا ستدعم وبشدة العودة الآمنة والمنظمة والكريمة للنازحين إلى ديارهم. كما وستكفل مبادرات تعميم مراعاة منظور النوع الإجتماعي أخذ أحتياجات النساء والرجال والفتيان والفتيات في الإعتبار في حكومة العراق والشركاء المنفذين في الأعمال المتعلقة بالألغام وكذلك أنشطة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في متابعة هذا الجهد. يُذكر أنَّ هذا المشروع وعلى وجه التحديد سيقوم عبر حلقات العمل والتدريب والدعم المخصص لأصحاب المصلحة الحكوميين، بزيادة الوعي وتعزيز العمليات والمعارف والمهارات لتعميم منظور النوع الإجتماعي في عمليات إدارة المخاطر المتفجرة، بالإضافة الى تطوير خطط العمل على ضمان دمج النوع الاجتماعي في التنسيق والتخطيط وتحديد أولويات الإستجابة للمخاطر المتفجرة، وكذلك في إجراءات التشغيل الموحدة ذات الصلة.
وأيضاً من خلال تعزيز القدرات المؤسسية، ستتلقى الجهات الحكومية تدريبات شاملة وأدوات حديثة مُعترف بها دولياً وتلتزم بالمعايير العالمية وهو ما سيمهد الطريق للإعتماد على الذات في المستقبل ويُزود العراقيين بنظام راسخ للتخفيف من الخطر الذي تشكله المخاطر المتفجرة.
تم الإعلان عن هذه المساهمة الجديدة في معرضٍ للصور سُمي "البيتُ الآمن" في بغداد تحت رعاية الحكومة الكندية، إذ سلط الضوء على الموظفين من وراء الكواليس، وعلى الأخص النساء اللاتي يواصلن التأثير على مجتمعاتهن بجهود الإزالة والتوعية بالمخاطر وتعزيز القدرات.
قال السيد بول جيبارد، سفير كندا في العراق: "تُدرك كندا أنَّ تخفيف المخاطر المُتفجرة في العراق أمر مهم لتطور البلاد على المدى الطويل، وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، كانت كندا فخورة بدعم الجهود المبذولة لإزالة المخاطر المتفجرة في المناطق المُتضررة، وكذلك برامج هادفة لمساعدة ضحاياها. وسيُكَّملُ هذا العمل مع دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تلك الجهود عبر تطوير قدرة المؤسسات العراقية على إدارة هذه التحديات ومعالجة هذه الأولوية الرئيسية بطريقة تلبي إحتياجات جميع المتأثرين من النساء والرجال والفتيات والفتيان."
وقال السيد بير لودهامر، المدير الأقدم لبرنامج العراق في دائرة الأمم المتحدة للاعمال المتعلقة بالألغام: "كندا مُساهم أساسي لدائرة الأمم المتحدة للأعمال المُتعلقة بالألغام في العراق، وهي تدعم بشكل خاص جُهودنا لتعميم مراعاة منظور النوع الإجتماعي في جميع أنشطتنا. سواء أكان ذلك من خلال المسائل المتعلقة بالموارد البشرية المباشرة أو السياسات غير المباشرة لعملياتنا الميدانية، فإن ضمان أن يكون لدينا فريق متنوع وأكثر شمولاً يُمثل إحدى أولوياتنا العليا، ويُسعدنا أن نحظى بدعم كندا في هذه العملية."
للإتصال:
بیر لودھامار، المدیر الأقدم لبرنامج العراق، دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UNMAS
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.