مراكز الموارد المجتمعية تعزز الدعم لإعادة الإندماج والتأهيل في العراق ما بعد الأزمة

جلولاء - خلال أزمة داعش في العراق، نزح نحو ٣.٥ مليون شخص، ومن بين هؤلاء عاد حوالي ١.٥ مليون نازح إلى مناطقهم الأصلية منذ إعلان العراق النصر على داعش في كانون الأول ٢٠١٧. ولكن ما زالت المناطق الأكثر تضرراً تعاني من نقص في الخدمات، وانخفاض فرص كسب المعيشة والتدمير الذي لحق بالبنية التحتية العامة.

ومن أجل تلبية حاجات العودة للسكان المتضررين وإعادة الإندماج بينهم بصورة أفضل، أنشأت المنظمة الدولية للهجرة ستة مراكز موارد مجتمعية (CRCs) بالشراكة مع المركز المشترك للتنسيق والرصد (JCMC) التابع للحكومة العراقية، والشركاء في المجال الإنساني.

تم افتتاح المركز السادس للموارد المجتمعية التي تديرها المنظمة الدولية للهجرة يوم الخميس المصادف (١٩ أيلول) في جلولاء بمحافظة ديالى، ورحب المركز بأكثر من ٢٢٠ ألف عائد، بحضور مسؤولين حكوميين ورئيس بلدية جلولاء وممثلين عن المنظمات الإنسانية المحلية والدولية الشريكة.

تهدف مراكز الموارد المجتمعية إلى تعزيز فرص إعادة الاندماج الاجتماعي والاقتصادي المستدام من خلال تسهيل تقديم الخدمات للعوائل العائدة، فضلاً عن العوائل النازحة والمجتمع المضيف. تعمل هذه المراكز على توفير المساعدات والتفاعلات الأساسية لجميع هذه المجتمعات والمؤسسات العامة التي تدعمها: مثل الحكومة ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والجهات الفاعلة المحلية الأخرى.

ان الأنشطة الأساسية لمراكز الموارد المجتمعية تشمل نشر الوعي بين أفراد المجتمع وتوفير المعلومات اللازمة، المشورة والتمثيل القانوني، وكذلك الأنشطة التعليمية غير الرسمية، وكذلك الاستشارات الخاصة بقضايا السكن والأراضي والملكية وفرص كسب العيش وبناء القدرات والمهارات وبالإضافة إلى الإحالات المباشرة إلى الخدمات المتعلقة بالحماية وخدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والإجتماعي ، وغيرها من الخدمات الأخرى داخل مناطق التغطية لمراكز الموارد المجتمعية.

وبهذا الصدد قال السيد نصيرعبد الستار، المدير التنفيذي للمركزالمشترك للتنسيق والرصدJCMC، "تعد مراكز الموارد المجتمعية جزءًا مهمًا من جهودنا للتعامل مع النازحين قبل وبعد عودتهم وضرورة فهم احتياجاتهم، حتى نتمكن من توفير إستجابة فعالة وتوفير الخدمات وفرص العمل . وسوف تساعدنا هذه المراكز على وضع آليات لتسهيل العودة الآمنة وإعادة اندماج الفئات السكانية المتنوعة في المجتمعات المتضررة."

كما أعرب السيد جيرارد ويت، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق عن رأيه بهذا الخصوص قائلا، "إن المنظمة الدولية للهجرة هي واحدة من العديد من الشركاء الذين يعملون على تنفيذ برامج الحماية والصحة وسبل كسب العيش والتعليم من خلال مراكز الموارد المجتمعية". وأضاف قائلا، "وبالتنسيق مع الحكومة، من الضروري أن نواصل عملنا في دعم المجتمعات الضعيفة من خلال إيجاد حلول مستدامة، مثل استراتيجيات إعادة الإندماج على المدى الطويل وتوفير الخدمات الأساسية".

يأتي إطلاق مركز الموارد المجتمعية بجلولاء مباشرة بعد افتتاح مركز آخر في بيجي بمحافظة صلاح الدين خلال أوائل الشهر الجاري. ستكون المراكز مفتوحة من يوم الأحد إلى الخميس، وسيقرر الشركاء المنفذون ساعات العمل لهذه المراكز.

تم إنشاء مراكز الموارد المجتمعية في بيجي وجلولاء في إطار مشروع "عودة آمنة – المساعدة على إعادة الإندماج والتعافي في مناطق العودة في العراق"، بتمويل من الاتحاد الأوروبي. يساهم المشروع في تحسين إدارة الهجرة في العراق ويهدف إلى بناء قدرة المهاجرين والنازحين قسراً والمجتمعات المضيفة على التعافي بسرعة من الصعوبات.
للمزيد من المعلومات يرجى الأتصال بقسم الإعلام التابع للمنظمة الدولية للهجرة في العراق على البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو الاتصال بالمركز المشترك للتنسيق والرصد JCMC على البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: IOM
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.