طباعة

وحدة العناية المركزة والعناية شبه المركزة وأمراض الجهاز الهضمي المجهزة حديثاً تفتح أبوابها للرضع في مستشفى رابه رين لطب الأطفال في أربيل

أربيل، 26 سبتمبر 2019: احتفلت منظمة الصحة العالمية بالشراكة مع وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق اليوم بافتتاح وحدة العناية المركزة للأطفال وأمراض الجهاز الهضمي عند حديثي الولادة ووحدة العناية شبه المركزة في مستشفى رابه رين لطب الأطفال في أربيل.

وتم افتتاح وحدتي العناية المركزة وشبه المركزة للأطفال بدعم من منظمة الصحة العالمية لتوفير خدمات الرعاية المتخصصة عالية الجودة للرضع والأطفال المحتاجين إلى رعاية طبية من اللاجئين السوريين، والسكان النازحين داخلياً، والمجتمعات المستضيفة.

وتم تجهيز الوحدتين بمجموعة من المعدات الطبية المتطورة مثل تنظير المعدة وتنظير القولون لإدارة ما بين 20 إلى 30 حالة شهرياً من أمراض الجهاز الهضمي مثل داء كرون "التهاب الأمعاء الناحي" عند الأطفال وأمراض التهاب القولون التقرحي.

وفي هذا السياق، قال الدكتور أدهم إسماعيل عبد المنعم، القائم بأعمال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق: "إن إعادة تأهيل وتجهيز وحدتي العناية المركزة للأطفال والرضع في مستشفى رابه رين لطب الأطفال هو ثمرة واحدة من ثمار التعاون والتنسيق الجيد بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في العراق".

وأضاف الدكتور عبد المنعم قائلاً: "نعتقد أن هذه المساهمة ستنقذ حياة أطفال رضّع وتخفف الضغط على مرافق صحة الأطفال التي تخدم النازحين داخلياً واللاجئين والمجتمعات المحلية في محافظات إقليم كردستان".

وشمل تدخل منظمة الصحة العالمية لإعادة تأهيل وتجهيز المنشأة زيادة سعة الأسرّة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في المستشفى المذكور بأربعة أسرّة إضافية، وأربعة أجهزة تنفس، وستة أجهزة مراقبة، إضافة إلى مجموعة من الدورات التدريبية المخطط لها لبناء قدرة أطباء الأطفال في مجال خدمات العناية المركزة لحديثي الولادة.

أما وحدة العناية شبه المركزة لحديثي الولادة فتحتوي على أسرة يومية كاملة تتسع لـ35 مريضاً. وقد تم تجهيز الوحدة مؤخراً بمعدات إضافية تشمل 10 أجهزة مراقبة طبية و10 حاضنات للرضع و6 أجهزة علاج ضوئي للرضع و3 أجهزة ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP) وثلاث آلات للعلاج الضوئي الحلزوني.

وتضمن الدعم الذي قدمته منظمة الصحة العالمية تزويد المستشفى بأجهزة أخرى مثل البخاخات بالموجات فوق الصوتية ومضخة للحقن وغيرها من المعدات.

وتتلقى وحدات المرضى الخارجيين والطوارئ والجراحة في مستشفى رابه رين لطب الأطفال يومياً ما يتراوح بين 1000 و1500 طفل بالمتوسط من بينهم 150- 170 حالة يتم إدخالها إلى المستشفى يومياً. ويشكل اللاجئون السوريون والأطفال المهجرون ما نسبته 40 بالمائة من زوار المستشفى.

ولم يكن بإمكان منظمة الصحة العالمية دعم مرفق الأطفال الصحي هذا لولا المنحة السخية المقدمة من مكتب وزارة الخارجية الأمريكية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة.

# # #
للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع:
- أجيال سلطاني، مسؤولة الاتصالات في منظمة الصحة العالمية، (+964) 7740 892 878، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
- باولين أجيلو، مسؤولة الاتصالات في منظمة الصحة العالمية، (+964) 7729 877 288 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
- هولي ويلكيرسون، مسؤولة البرنامج في العراق – السكان واللاجئين والهجرة، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: WHO