منظمة الصحة العالمية تصعد عملياتها للاستجابة للاحتياجات الصحية المتزايدة للنازحين من محافظة الأنبار

بغداد 18 نيسان 2015. استجابة" للأزمة الإنسانية الحالية في محافظة الأنبار ونزوح الآلاف من سكان المحافظة الذين فروا من مدينة الرمادي نحو بغداد، صاعدت منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع وزارة الصحة العراقية على مدى الأيام الأربعة الماضية من عملياتها لتنسيق إجراءات الاستجابة السريعة وتوفير الخدمات الصحية الطارئة إلى السكان النازحين حديثا والذي ورد انهم عالقونً في مدينة الرضوانية في انتظار عبور جسر الرضوانية.

ويتجمع آلاف النازحين على الجانب الآخر من الجسر حيث مدينة عامرية الفلوجة والتي تقوم جمعية الاتحاد الطبي العراقية- الشريك التنفيذي لبرامج منظمة الصحة العالمية في المحافظة- بأدارة مركزي الرعاية الصحية الاولية التي انشأتها وتدعمها المنظمة لتلبية الاحتياجات الصحية للنازحين في هذه المدينة.

وقد نشرت المنظمة بالتعاون مع الوزارة ست سيارات إسعاف في مدينة الرضوانية لتقديم خدمات الرعاية الصحية الفورية للنازحين هناك. كما ستصل الموقع قريبا" عيادتين طبية متنقلة مجهزة جيدا" تم شراؤها من المنحة التي قدمتها حكومة المملكة العربية السعودية لدعم النازحين العراقيين في حزيران/يونيو الماضي.  

وقال الدكتور جعفر حسين ممثل منظمة الصحة العالمية ورئيس البعثة في العراق: "تقوم منظمة الصحة العالمية جنبا إلى جنب مع وزارة الصحة بتنفيذ حملة تطعيم للسكان النازحين نحو مدينة الرضوانية لتلقيح جميع الأطفال دون سن الخامسة بلقاح شلل الأطفال والأطفال فوق 15 سنة بلقاح الحصبة،". وأضاف قائلا": "يتم نقل جميع المرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية في المستشفيات من هذا الموقع إلى مستشفى اليرموك في بغداد بسيارات الإسعاف الموجودة في المدينة المذكورة لهذا الغرض".

وقد قامت المنظمة مع وزارة الصحة خلال الثماني والاربعين ساعة الماضية بتامين أول عمليات الاستجابة للاحتياجات الصحية الأكثر إلحاحا عن طريق نشر ست سيارات إسعاف تم ارسال اثنتين منها في اليوم الخامس عشر وأربعة في الثامن عشر من نيسان/ أبريل 2015. وقد جهزت سيارات الإسعاف المذكورة والتي تم نشرها حول جسر بزيبز في منطقة الرضوانية بكوادر طبية متخصصة بالطواريء تتالف من طبيب وواحد أو اثنين من المساعدين الطبيين لكل منها. 

وأوضح الدكتور جعفر حسين "لقد تم تجهيز الأدوية المنقذة للحياة ولقاحات شلل الأطفال الفموية اضافة الى البدء بحملات تطعيم الأطفال من الاعمار المستهدفة ولكن حركة النازحين عبر المناطق نحو بغداد سريعة للغاية".

وفي الوقت نفسه، زارت بعثة تقييم تابعة لوزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية والتي ضمت احد خبراء الصحة العامة في المنظمة وفريق من المختصين في الصحة العامة من دائرة صحة بغداد/ الكرخ منطقة الرضوانية وجسر الرضوانية في 18 نيسان/أبريل لتقييم الحالة الصحية للسكان النازحين حديثا هناك.  

أدناه رابط لمجموعة من الصور الخاصة بمنظمة الصحة العالمية والتي التقطت يوم 18 نيسان/ ابريل 2015 حول الموضوع:

http://postimg.org/gallery/pe96gz16/

معلومات إضافية

  • Agency: WHO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.