الأمم المتحدة تقف معاً لمساعدة شعب العراق وحكومته

بغداد، 23 نيسان 2015 –قادت منسق الشؤون الإنسانية في العراق السيدة ليز غراند هذا اليوم زيارة قام بها وفد رفيع المستوى من الأمم المتحدة، اليوم، إلى المخيمات التي أنشئت حديثاً والتي تأوي نازحين من مدينتي الرمادي والفلوجة بمحافظة الأنبار. 

 

وضم الوفد مديرة برنامج الغذاء العالمي السيدة جين بيرس، ومدير منظمة الصحة العالمية الدكتور سيد جعفر حسين، وممثل مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين فينسينزو ليونيتي، وممثل المنظمة الدولية للهجرة السيد غودرن كرونر، ومدير هيئة الأمم المتحدة للمرأة الدكتور صادق سيد. وكان برفقة الوفد طوال الرحلة ممثل عن المركز المشترك للتنسيق والرصد بين الأمم المتحدة وحكومة العراق.

وشملت الجولة زيارة إلى اثنين من مجموع سبعة مخيمات شيّدت حديثاً في بغداد والمناطق المحيطة بها، وتأوي السكان النازحين من الرمادي والفلوجة. ودعماً لعمليات الإغاثة التي تقودها الحكومة، وزع برنامج الأغذية العالمي ومنظمة اليونيسيف حصص إغاثة طارئة من المواد الغذائية ومستلزمات النظافة الصحية على العوائل في منطقة العمارات. وقدمت المنظمة الدولية للهجرة معدات دعم لمساعدة طلاب الأنبار وأسرهم التي تمت استضافتها في إحدى الكليات بمنطقة أبو غريب، والمناطق التي جرت زيارتها خلال مهمة اليوم. وتمثل هذه المساعدات جزءاً من استجابة الأمم المتحدة لأكثر من 100,000 شخصا نزحوا من محافظة الأنبار في الأسبوعين الماضيين. 

وقالت السيدة ليز غراند: "كان من المؤثر رؤية الجهود التي تبذلها الحكومة لمساعدة الأسر النازحة من الرمادي" وأضافت "فالمخيمات يجري تشييدها، والمساعدات المنقذة للحياة يتم توزيعها. والسكان في المجتمعات المحلية يمدون يدهم لمساعدة الناس، وهم يرحبون بهم في ديارهم، ويقتسمون معهم طعامهم". 

وأكدت السيدة ليز أيضاً "نحن نعلم أن هذه العملية عملية كبيرة ومهمة. والشركاء في مجال العمل الإنساني يدعمون جهود الحكومة ويقدمون حصص المواد الغذائية الطارئة، والخيام، والحمامات، والمراحيض، ومستلزمات الدعم الخاصة بالاستخدامات الشخصية والمنزلية".

 

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.