كوبيش يدين التفجير الانتحاري في بغداد، واصفاً إياه "بالإجرام الذي لا نظير له"، ما يستدعي توحد العراقيين

بغداد، العراق، 22 نيسان 2016- أدان السيد يان كوبيش، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، بشدة التفجير الانتحاري الإرهابي الذي استهدف هذا اليوم المصلين في حسينية بمنطقة الرضوانية جنوب بغداد، والذي أسفر عن مقتل أو إصابة العديد من المدنيين الأبرياء.



وأعرب السيد الممثل الخاص عن تعازيه لأسر الضحايا، وعن تمنياته للجرحى بالشفاء العاجل.

وقال السيد كوبيش "إن استهداف الناس الأبرياء خلال صلاة الجمعة هو فعل ينم عن إجرام لا نظير له".

إن هدف الإرهابيين من هكذا هجمات هو إضعاف الوحدة الوطنية وتقويض الدولة. وقال مضيفاً "يستفيد إرهابيو داعش من الانقسامات والنزاعات في صفوف العراقيين، ويكمن الرد على مثل تلك الجرائم بأن يضاعف العراقيون بكافة انتماءاتهم وخلفياتهم من جهودهم للعمل نحو الوحدة والمصالحة".

ودعا السيد كوبيش الحكومة العراقية الى أن تبذل قصارى جهدها لتقديم من كانوا وراء تلك الهجمات الإرهابية للعدالة.

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.