تتلقى اسر اللاجئين السوريين المساعدات النقدية في مدينة اربيل في العراق

في تاريخ 27 نيسان، تلقت 100 أسرة لاجئة سورية تعيش في المجتمعات المضيفة في محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق المساعدات النقدية غير المشروطة لمساعدتهم على تلبية احتياجاتهم الأكثر إلحاحا، بما في ذلك الغذاء والمأوى والرعاية الصحية. حيث استفاد 440 شخص من هذه المساعدات.



وقد تم التعرف والوصول الى تلك الأسر الأكثر تضررا في المجتمع وعددهم 100 أسرة تقريباً من قِبل المنظمة الدولية للهجرة في العراق وكذلك الحكومة المحلية حيث تلقت كل أسرة 150 دولار أمريكي أي مايعادل (166،000 دينار عراقي).

تم التمويل من قبل رابطة الولايات المتحدة الأمريكية للهجرة الدولية وتعتبر الشريك الغير ربحي للمنظمة الدولية للهجرة ، حيث يتم جمع التبرعات الفردية من قِبل الجهات المانحة ويقع مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية.

نصف تلك الأسر هم من منطقة كوباني في سوريا حيث نزح العديد منهم في أوائل عام 2012.

قال رمضان مصطفى وهو أحد اللاجئين السوريين والمسؤول عن أسرته المكونة من 12 عضوا ، "سوف أسدد المال الذي أقترضته من أجل إجراء عملية جراحية لزوجتي وهو ما يبلغ 100 دولار وما تبقى من المبلغ (50 دولار) سوف أستخدمه لتغطية نفقات أولادي اليومية ". ويُكمل " المبلغ الذي أكتسبه يومياً يتراوح بين 10,000 الى 15,000 دينار عراقي ما يعادل (9-12 دولار أمريكي) وهو ما يكفي بالكاد لتغطية النفقات اليومية."

وقال لوكا دالوليو الرئيس التنفيذي لرابطة الولايات المتحدة الأمريكية للهجرة الدولية " بعد أربع أو خمس سنوات من النزوح، تغيرت احتياجات اللاجئين السوريين ولهذا يُعتبر تزويدهم بالمساعدات النقدية هو من أكثر الطرق الفعالة لمساعدتهم وبهذه الطريقة سينفقون المال وفقا لاحتياجاتهم". ويُكمل " المساعدات النقدية تُمكن اللاجئين بالانفاق على أولوياتهم ".

في أوائل هذا العام، تم توزيع الملابس الشتوية لأكثر من 240 طفل لاجئ سوري في محافظة أربيل بتمويل من قِبل رابطة الولايات المتحدة الأمريكية للهجرة الدولية . حيث شهدت المنظمة الدولية للهجرة في العراق أن توزيع الملابس الشتوية لهؤلاء الطلاب ساهم إلى حد كبير في حضورهم الفصول الدراسية ومشاركتهم فيها.

وصل عدد اللاجئين السوريين حتى تاريخ 31 اذار عام 2016 الى مايقارب 246,123 لاجئ سوري في العراق حيث يسكن بنسبة 47% منهم في محافظة أربيل في أقليم كردستان في العراق ووفقا لذلك أعطيت محافظة أربيل الأولوية لتلك المساعدات باعتبارها المحافظة التي استضافت أكبر عدد من اللاجئين السوريين الذين يعيشون خارج المخيمات (أكثر من 83,000 فردا) والذين غالبا لا يحصلون على نفس المستوى من المساعدات الإنسانية التي يحصل عليها هؤلاء اللاجئين الذين يسكنون داخل المخيمات.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق توماس لوثر فايس، " تقوم المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتحديد وتقديم المساعدات للاجئين السوريين الأكثر تضررا وكذلك للنازحين العراقيين وذلك بالتعاون مع الشركاء في المجال الإنساني وممثلي الحكومات والجهات المانحة. حيث توفر المساعدات النقدية حرية الاختيار للأسر النازحة لتلبية احتياجاتهم الخاصة الأكثر إلحاحا".

ولمواصلة الدعم لجهود رابطة الولايات المتحدة للهجرة الدولية لإغاثة اللاجئين السوريين في العراق، الرجاء زيارة:
http://usaim.org/assisting-syrian-families

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:
ساندرا بلاك على هاتف: 2550 234 751 964+
البريد إلكتروني : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أو
هاجر نيلي
المنظمة الدولية للهجرة في واشنطن دي سي
على هاتف: 3757 568 202 1+

معلومات إضافية

  • Agency: IOM
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.