منظمة الصحة العالمية توسع نظام الكشف والإنذار المبكر لاحتواء الأوبئة المحتملة في ضوء الاستجابة الإنسانية لعمليات تحرير الموصل

بغداد 27 تشرين الاول/ أكتوبر 2016: بالتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية ووزارة الصحة في إقليم كردستان، عقدت منظمة الصحة العالمية للفترة من 28 أيلول/سبتمبر إلى 6 تشرين الأول/ أكتوبر 2016 ثلاث دورات تدريبية متتالية في محافظتي أربيل والسليمانية في إقليم كردستان العراق.


تركز التدريب على شبكة الإنذار المبكر والتيقظ والاستجابة السريعة مستهدفاً العاملين في المنشآت الصحية التي أقيمت حديثاً لغرض تقديم الاستجابة الصحية للاحتياجات العاجلة للنازحين الجدد في المخيمات النظامية ومخيمات الطوارئ و المجتمعات المضيفة.
وصرح ألطاف موساني ممثل منظمة الصحة العالمية لدى العراق قائلا: "يتوجب علينا رصد اتجاهات وأنماط الأمراض السارية" مضيفا والتيقظ بشأنها": "وسيكون نظام شبكة الإنذار المبكر الأداة الفعالة لقياس هذه الاتجاهات كما سيساعد في الكشف المبكر عن الأوبئة في مناطق النازحين لدعم وزارة الصحة الفدرالية ووزارة صحة الإقليم والشركاء في مجموعة العمل الصحي في اتخاذ التدابير الفعالة للوقاية من الأمراض الوبائية ومكافحتها".
وقد واكب انعقاد هذه السلسلة من الدورات التدريبية دخول 43 مؤسسة صحية جديدة إلى شبكة الإنذار المبكر في العراق ليرتفع عدد مواقع الإبلاغ الى أكثر من 180 موقعاً تنتشر في عموم البلاد. وقد تلقى 24 من العاملين التابعين لدائرة صحة نينوى تدريباً شاملاً على آلية عمل الشبكة وهم الآن في وضع الجهوزية للالتحاق بالمرافق الصحية الجديدة واستئناف مهامهم الصحية.
وقد صممت هذه الدورات التدريبية لمساعدة المهنيين الصحيين على التعرف على الأمراض المعدية التي تساهم بشكل كبير في زيادة عدد الإصابات والوفيات بين النازحين. كما أوضحت هذه التدريبات أيضا الأساس المنطقي ومراحل عملية التقصي عن الامراض في حالات الطوارئ إضافة الى وصف إجراءات التحقق من الإنذارات والاستجابة للفاشيات لحوادث مرضية مختارة.
كما تناولت التدريبات ايضا عددا من القضايا المتعلقة بمتلازمات بعض الأمراض وتعريف الحالات وخطوات التحري والإنذار عبر استخدام الأجهزة اللوحية (التابلت).
وأوضح موساني: "إن دعمنا المتواصل للسلطات الصحية الوطنية يتضمن التمركز المسبق لكميات من الأدوية الأساسية والإمدادات الطبية الطارئة و بناء قدرات العاملين الصحيين حول نظام الإنذار المبكر، إضافة الى تطوير وتحسين قدرة المختبرات. فتطبيق أفضل الممارسات سيكون هاماً لتفادي الوفيات والأمراض والوقاية من أي وباء معدي بما في ذلك الكوليرا."
وقد أنشيء نظام الإنذار المبكر والتيقظ والاستجابة السريعة في العراق في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد النزوح الجماعي للاجئين السوريين إلى اقليم كردستان شمال البلاد. وكان هناك حينها خمس مواقع رصد وإبلاغ في خمسة مخيمات للاجئين السوريين فقط توسعت بعد ذلك في عام 2014 لتشمل كافة المنشآت الصحية التي تعمل على تقديم الخدمات الصحية للنازحين في جميع محافظات العراق.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الأنشطة التدريبة أصبحت ممكنة من خلال الدعم المادي والمساهمات السخية من كل من:
1. منظمة أوفدا (OFDA- مكتب مساعدة الكوارث الأجنبية الأمريكي)

2. مكتب المعونة الإنسانية والحماية المدنية التابع للمفوضية الأوروبية- ECHO
# # #
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على:
- أجيال سلطاني، منسق إعلامي، 009647510101469، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
- د. منتصر الحسن، منسق شبكة EWARN ، +9647809288616 ، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: WHO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2020.