اليونيسف: نزوح 9,700 طفل منذ بدء عمليات الموصل

بغداد/نيويورك، 3 تشرين الثاني 2016 - منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على الموصل في 17 تشرين الأول الماضي، نزح 20,700 نسمة من السكان. وتشير تقديرات اليونيسف الى 9,700 منهم هم من الأطفال ممن هم بحاجة ماسة الى مساعدة.

وتتواجد اليونيسف لاستقبال هؤلاء الأطفال والأسر عند وصولهم الى مواقع مراكز التدقيق.

"التقيت الأمهات والأطفال الذين أبدوا ارتياحهم العميق لخلاصهم وخروجهم على قيد الحياة، فقد كان واضحاً أنهم قد عانوا الكثير"، كما قالت بيرنيلا أيرونسايد، رئيسة البرامج الميدانية في منظمة اليونيسف/العراق، في أعقاب زيارة قامت بها الى مركز نركيزيليا للتدقيق.

يصل العديد من الوافدين الجدد وهم منهكون وتغطيهم الأتربة من مشقة الطريق، لا يعلمون ما سيحدث لهم بعد ذلك، حتى أن بعضهم يصل حافي القدمين.

بمجرد وصولهم، تباشر اليونيسف بتفقد حال الأسر ووضع أطفالهم ومعرفة ما اذا فُقِد أي منهم. كما تتلقى الأسر عند وصولها مياه الشرب النظيفة والوجبات الخفيفة التي تحتوى على المكملات التغذوية للأطفال.

ويتم على الفور تلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 15 عاما ضد شلل الأطفال والحصبة من قبل الفريق الحكومي الصحي المؤلف من أربعة كوادر طبية بدعمٍ من اليونيسف. وبالنسبة للكثير من الأطفال، تُعد هذه المرة الأولى التي يتلقون فيها التلقيحات خلال العامين الماضيين.

تمضي الأسر مدة نصف يوم تقريباً في مركز التدقيق قبل أن يتم نقلهم إلى مخيم النازحين حيث يتم تخصيص مأوىً لهم.

وهناك، تعمل اليونيسف على ضمان توافر الماء، ومرافق الاستحمام والصحيات والحمامات النظيفة. كما يتم فحص الحالة التغذوية للأطفال ومعالجتها، وتقوم فرق اليونيسف الجوالة أيضا بتوفير الرعاية النفسية للأطفال.

تتولى اليونيسف كذلك إقامة أماكن التعلم المؤقتة وساحات اللعب والأنشطة الترفيهية للأطفال في المخيمات.

بينما يقيم الكثير من السكان الذي فروا ونزحوا في المخيمات، يختار الآخرون البقاء في قراهم المحررة التي تم استعادة السيطرة عليها. وتقوم اليونيسف بموائمة استجابتها لتصل بالمساعدة الى جميع السكان الذين هم بحاجةٍ لها.

خلال شهر تشرين الأول الماضي، قامت اليونيسف بتوفير المياة المعبأة ولوازم النظافة الصحية لأكثر من 1,500 أسرة، وتم تلقيح الأطفال ضد شلل الأطفال في اثنتين من القرى والبلدات التي تمت استعادة السيطرة عليها. إن الظروف في هذه المجتمعات سيئة للغاية بالنسبة للأطفال المحليين والنازحين على حد السواء، مع الأسر في حاجة ماسة إلى المياه النظيفة وغيرها من المستلزمات الضرورية.

"في ظل ما ستسفر عنه الأوضاع، من المهم أن نحافظ على سرعتنا في الاستجابة وأن نكيف استجابتنا لضمان تفديم أفضل مساعدة الى الأطفال والأسر الذين عانوا الكثير على مدى هذه السنوات الماضية"، تقول أيرونسايد.

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف في جميع نشاطاتها على تعزيز ونشر حقوق الأطفال ورفاههم. وتتواجد اليونيسف في أكثر من 190 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء على قيد الحياة والنماء، منذ اللحظة الأولى من مولدهم وحتى نهاية فترة المراهقة. واليونيسف، بوصفها أكبر جهة في العالم تقدم اللقاحات والأمصال للبلدان النامية فإنها توفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم، إيصال مياه الشرب والصرف الصحي، وتوفير التعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال، من بنين وبنات، وحماية الأطفال من العنف والإستغلال وسوء المعاملة. للحصول على مزيد من المعلومات حول منظمة اليونيسف وعملها، يرجى زيارة: http://www.unicef.org/arabic

لمعرفة المزيد، يمكنكم الاتصال بـــ:
شارون بن نوغيرا، رئيسة قسم الاتصال في اليونيسف العراق، 0238 782 782 964+ عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
جولييت توما، رئيسة قسم الاتصال مكتب اليونيسف الاقليمي، 4628 867 79 962+، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
نجوى مكي، منظمة اليونيسف المقر الرئيس في نيويورك، 1804 209 1917+، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: UNICEF
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.