طباعة

الممثل الخاص للأمين العام يدين التفجير الإرهابي الذي استهدف المدنيين في الحلة قائلاً: مثل هذه الهجمات الجبانة من قبل تنظيم داعش لن تثني عزيمة العراق عن تحرير أرضه من الإرهابيين

بغداد، العراق، 24 تشرين الثاني 2016 – أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش بأشد العبارات، التفجير الإرهابي الذي وقع، بشاحنة مفخخة، بالقرب من مدينة الحلة مركز محافظة بابل جنوبي العراق اليوم، والذي أسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأبرياء، بينهم العديد من الزوار العائدين من زيارة كربلاء، حسبما أفادت الأنباء.


وأعرب الممثل الخاص للأمين العام عن تعازيه لاسر القتلى وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وقال السيد كوبيش "لقد هدف منفذو هذا الهجوم الجبان عن عمد إلى إيقاع أقصى عدد ممكن من الضحايا وسط المدنيين. وكان العديد من الضحايا من الزوار العائدين من مدينة كربلاء بعد إحياء ذكرى أربعينية الحسين.
ويؤكد التفجير أهمية الحرب الدائرة ضد تنظيم داعش في شمال العراق لتحرير الموصل ونينوى.

وأضاف السيد كوبيش قائلاً "كلما زادت مخاوف داعش على الجبهات الأمامية، قد يزداد سعيه للإنتقام لخسائره بارتكاب هجمات ضد المدنيين العزّل. إلا أن مثل هذه الأعمال الحقيرة لن توقف مسيرة العراق الصامدة لتحرير أرضه من الإرهابيين".

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)