اجتماع اقليمي تنسيقي بين جمهورية العراق ودولة الكويت وجمهورية إيران الإسلامية برعاية منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة في العراق لمراقبة ورصد آفة سوسة النخيل الحمراء

اربيل في 28 شباط 2017: عقدت ممثلية منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بالتعاون مع وزارة الزراعة في جمهورية العراق وبمشاركة رؤساء مديريات وقاية النبات وخبراء فنيين في وقاية النبات من جمهورية إيران الإسلامية ودولة الكويت اجتماعا تنسيقيا وورشة عمل تدريبيه على مراقبة ورصد آفة سوسة النخل الحمراء والسيطرة على انتشارها في دول الجوار الثلاث.

ان مزارع انتاج النخيل في العراق تواجه العديد من العقبات مثل انتشار الآفات الزراعية والجفاف، وارتفاع تكلفة الإنتاج، وانخفاض وسعر السوق اضافة الى التوسع العمراني على حساب الاراضي الزراعية. ان معظم هذه المشكلات والآفات يصعب معالجتها وايجاد الحلول المناسبة لها على المدى القصير، وهذه الآفات تؤثر بشكل مباشر على المنتج وتحتاج الى معالجة فورية، الا انه وفي الآونة الأخيرة غزت بعض مزارع النخيل بالعراق آفة سوسة النخيل الحمراء والتي تشكل تهديدا حقيقيا للثروة النخيل في البلاد.

وفي كلمته الترحيبية قال السيد فاضل الزعبي، ممثل منظمة الأغذية والزراعة في العراق أن المنظمة مولت مشروعا لدعم جهود حكومات الدول المجاورة للحد من مخاطر دخول وانتشار سوسة النخيل الحمراء وآثارها المحتملة الضارة. ان الأثر المتوقع لهذا المشروع هو تحقيق "الأمن الغذائي وتوفير دخل المزارعين في العراق". وبالتالي، فإنه من المتوقع ان يساهم هذا المشروع بشكل إيجابي في حفظ أكثر من مائة ألف هكتار من أشجار النخيل وتامين الدخل لأكثر من عشرة ملايين فرد من أسر المزارعين في العراق. وقد أكد الدكتور الزعبي على أهمية تعزير سبل التنسيق والتعاون الإقليمي بين دول الجوار في مجال مكافحة والحد من سوسة النحيل الحمراء، وإنشاء آلية مراقبة مشتركة للقضاء على هذه الافة بين الدول الثلاث المشاركة في ورشة العمل.

من جانبه اكد السيد حميد هدوان، مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة العراقية على اهمية النخيل في النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ،وقال لقد أظهرت أحدث الدراسات لمزارع النخيل والذي أجرته وزارة الزراعة الى ان التقديرات تشير إلى أن هناك أكثر من واحد وعشرون مليون شجرة نخيل في العراق موزعة على ثلاثة عشرة محافظة وهي النجف، وكربلاء، ، بابل، واسط، بغداد، ديالى، البصرة وميسان والسماوة وذي قار، الديوانية، ، بابل، واسط، بغداد، ديالى، الانبار وصلاح الدين بمساحة تقدر أكثر من خمس مائة الف دونم ، ويصدر العراق على ما يزيد ثلاثمائة الف طن من التمور سنويا علاوة على تشغيل الايدي العاملة من الشباب والشابات في عمليات التقليم والتلقيح والتعبئة والتغليف .

قد أشار السيد شوقي الدبعي خبير وقاية المزروعات في المكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا الى أهمية أشجار النخيل والتي تعد رمزا للحياة في الشرق الأدنى وشمال افريقيا. يقدر انتاج هذه المنطقة بحوالي 90% من الانتاج العالمي، ويعد انتاج أشجار النخيل مصدرا مهما للأمن الغذائي ومصدر دخل للعوائل الريفية وكذلك للاقتصاد الوطني في الشرق الأدنى وشمال افريقيا. خلال العقود الثلاثة الماضية اقامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في العراق أكثر من سبعة وثلاثون مشروعا ساهمت بشكل كبير في تحسين قطاع النخيل من خلال توفير الدخل وسبل المعيشة في المجتمعات الريفية وكذلك تحسين قدرات الجهات الحكومية في هذا المجال، ومنذ عام 2012 تم تنفيذ ستة مشاريع وأبرز أهدافها التركيز على عملية السيطرة على آفة سوسة النخيل الحمراء.

وأكد السيد الدبعي على مدى أهمية التعاون والتنسيق بين الدول من أجل السيطرة والتحكم بشكل فعال على انتشار مثل هذه الآفات العابرة للحدود. وأضاف الى ذلك تعزيز فعالية البرامج الوطنية للإدارة والسيطرة على سوسة النخيل. وستعقد منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة اجتماع التشاور العلمي العالي المستوي حول سوسة النخيل الحمراء في الفترة من 29-31 أذار في المركز الرئيسي في روما، ويحضره نخبة من المهتمين بموضوع عملية أدارة سوسة النخيل والسيطرة عليها من (السلطات الحكومية، خبراء دوليين وعلماء، قطاع الخاص ومنظمات غير حكومية) وذلك لخوض نقاش فني حول المعوقات التي تواجه عملية أدارة هذه الأفة بشكل فعال، وماهي السبل المناسبة لتحسين البرامج المعدة لأدارتها وكذلك تبادل قصص النجاح والدروس المستفادة في هذا المجال من مختلف مناطق العالم. أن النتيجة المتوقعة من اجتماع التشاور العلمي هي استراتيجية إقليمية متعددة التخصصات واضحة المعالم لإدارة واحتواء سوسة النخيل الحمراء والتي سيتم اقرارها في أخر يوم من هذا الاجتماع العالي المستوى.

وقد قدم ممثل جمهورية إيران الاسلامية، السيد محمد علي باغستاني ايجازا عن خبرة الجمهورية الايرانية الطويلة في مجال مكافحة سوسة النجيل الحمراء كما واستعرض ايضا الاجراءات الاحتياطية التي تبنتها إيران في مجال مكافحة هذه الافة، كما قدم خبير وقاية النبات في وزارة الزراعة العراقية تشخيصا لواقع اكتشاف سوسة النخيل الحمراء في محافظة البصرة في عام 2015، وأنشطة الوزارة في المرحلة الاولى والثانية للسيطرة على هذه الآفة والقضاء عليها. وكما واستعرض السيد عبد الامير القلاف مدير وقاية النبات في وزارة الزراعة الكويتية شرحا مفصلا عن جهود وزارة الزراعة الكويتية للمكافحة والسيطرة على سوسة النخيل الحمراء واستعرض نتائج المسح الوطني لفحص اشجار النجيل المتضررة في الكويت.

حضر الاجتماع التنسيقي مندوب وزارة الزراعة والموارد المالية في اقليم كردستان العراق وخبراء من المكتب الاقليمي للمنظمة في القاهرة وقد خلص الاجتماع الى اتفاق على رسم خارطة الطريق وتحديد الاليات المناسبة للحد واستئصال هذه الافة الخطيرة.


للمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال:
ممثلية منظمة الاغذية والزراعة في العراق
موفق الرفاعي، ضابط إعلام وتواصل
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: FAO
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.