طباعة

المنظمة الدولية للهجرة‫: الموصل على رأس قائمة النداء للتمويل مساعدة النازحين في العراق

مع اقتراب معركة الموصل لاستعادة السيطرة على مدينة شمال العراق في شهرها السابع، أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن الاستجابة لاحتياجات المتضررين أصبحت ألاولوية القصوى للمنظمة الدولية للهجرة، وفقا لنداء وكالة الأمم المتحدة للهجرة لأزمة العراق.

و من أجل دعمها في تلبية الاحتياجات الملحة لما يقرب من مليون مستفيد في جميع أنحاء البلاد, قالت المنظمة إنها بحاجة للتمويل 76.3 مليون دولار لعام 2017‫ حيث خصص منها 38 في المائة ( 28.8 مليون دولار‫) لاستجابة أزمة الموصل عاجلا للأشهر الستة الأولى.

وقال توماس لوثر فايس رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق "إن العديد من المحتاجين للمساعدة العاجلة هم على مقربة من ساحات القتال، و حتى بعضهم لا يزال معرضا لخطر كبير بسبب العمليات العسكرية في الجزء الغربي من الموصل (التي هي حاليا تحت سيطرة داعش)".

و في 30 آذار، نزح أكثر من 367 ألف شخص من الموصل والمناطق المحيطة بها، و 287 ألف قد نزحوا حاليا، منذ بدء عملية إعادة السيطرة على المدينة من تنظيم داعش في تشرين الأول 2016. وأضاف فايس: "يرتبط العديد من العراقيين النازحين بقصص مخيفة في الموصل كالعيش تحت المشقة الشديدة، و الخطر دائم والتعرض لعناصر المخاطر خلال النزوح من منازلهم. وبعد ترك ممتلكاتهم الشخصية ومجتمعاتهم، يحتاج النازحون العراقيون إلى مساعدة شاملة. وتسعى المنظمة الدولية للهجرة لتقديم هذه المساعدة المنقذة للحياة، بالتعاون مع الحكومة العراقية والشركاء في المجال الإنساني ".

يتضمن نداء المنظمة الدولية للهجرة في العراق على ستة قطاعات رئيسية، منها توفير المأوى / المواد غير الغذائية مع التمويل المطلوب بقيمة 59.4 مليون دولار أمريكي، الاولوية القصوى للوكالة في مساعدة أكثر من نصف مليون مستفيد في البلد بأكمله. والتمويل مطلوب أيضا لتنسيق وإدارة المخيمات، والصحة، والحماية، وسبل المعيشة في حالات الطوارئ والتنسيق والخدمات المشتركة.

ووفقا للتقييمات الميدانية التابعة للمنظمة الدولية للهجرة، فإن العديد من النازحين العراقيين في جميع أنحاء البلاد لديهم إمكانية محدودة للوصول إلى الأدوات المنزلية الأساسية و الاحتياجات الضرورية للمأوى، في حين أن 17٪ منهم (أكثر من 484،000) يعيشون في ترتيبات مأوى حرجة، تشمل المباني غير المكتملة والمساكن العشوائية.

إن النازحين العراقيين الذين يعيشون في المخيمات وترتيبات المأوى الحرجة هم في غاية الضعف ويعيشون في مأوى غير ملائم و لا يحميهم بشكل كاف من الظروف الجوية القاسية في فصل الشتاء والصيف في العراق، كما يوضح نداء المنظمة الدولية للهجرة في العراق، مشيرا ان هنالك فرق لاكثر من 50 درجة في درجة الحرارة بين الأشهر الباردة وارتفاع درجات الحرارة في الصيف.

و القى رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق الضوء على الدور الهام الذي تؤديه الدول المانحة في تلبية الاحتياجات الهائلة للنازحين العراقيين والمجتمعات المضيفة والعائدين في جميع أنحاء العراق، وشدد على أن المنظمة ستواصل تقديم الإغاثة والمساعدة الإنسانية للأسر المتضررة جراء النزاع بالتعاون مع حكومة العراق والشركاء في المجال الإنساني.

بأمكانكم الوصول إلى نداء تمويل أزمة العراق من خلال موقع المنظمة الدولية للهجرة في العراق:

http://iomiraq.net/article/0/iom-iraq-funding-appeal-2017 

تتوفر أحدث أرقام مصفوفة تتبع النزوح في حالات الطوارىء من عمليات الموصل على:

http://iraqdtm.iom.int/EmergencyTracking.aspx 

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالمنظمة الدولية للهجرة في العراق:

ساندرا بلاك ٩٦٤٧٥١٢٣٤٥٥٠+ أيميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هالة جابر ٩٦٤٧٥١٧٤٠١٦٥٤+ ايميل: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

معلومات إضافية

  • Agency: IOM

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)