طباعة

المستشفى الميداني لعلاج الإصابات الحرجة في حمام العليل يعمل 24 ساعة طوال أيام الاسبوع

الموصل، العراق 27 نيسان/ أبريل 2017: فتح مستشفى حمام العليل الميداني- ثاني مستشفى في سلسلة من المستشفيات الميدانية- أبوابه لعلاج المصابين المقيمين غرب الموصل كجزء من مبادرة مشتركة بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المركزية ودائرة صحة نينوى وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

ويقع المستشفى الميداني في منطقة حمام العليل على بعد 25 كم من الخطوط الأمامية لغرب الموصل وهو مجهز بثلاث غرف للعمليات بسعة 68 سرير. وتشمل الخدمات المقدمة عمليات الفرز وفحص المرضى الجدد والمحالين من وحدات الطواريء الميدانية وخدمات الانقاذ المتقدمة وعلاج الجروح والكسور إضافة الى طيف واسع من التداخلات الجراحية العامة والمتخصصة المنقذة للحياة وخدمات الإحالة إلى مراكز النقاهة مابعد العمليات وخدمات التاهيل الطويلة الأمد الاخرى. ومع تزايد الطلب على خدمات الرعاية التوليدية الطارئة أضيفت، بدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان، غرفة عمليات وعدد من الأسرّة لتوفير الخدمات الجراحية الطارئة والمنقذة للحياة للحوامل اللاتي يواجهن مضاعفات اثناء الوضع وغيرها من خدمات الصحة الإنجابية الطارئة.

وصرح السيد ألطاف موساني، ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، قائلاً: "مستشفى حمام العليل الميداني واحد من التدابير الأساسية للاستجابة الطبية في الخطوط الامامية والتي سوف تساعد في إنقاذ المزيد من الأرواح وتلبية الاحتياجات الصحية العاجلة خلال الساعات الاولى من حدوث الإصابات،" وأضاف: "منذ بداية عمليات غرب الموصل في شباط/فبراير 2017 تمت إحالة أكثر من 8103 مصاب إلى المستشفيات داخل مدينة الموصل وحولها. وقد ساعد التزام منظمة الصحة العالمية بتأمين خدمات الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية في دعم جهود الحكومة العراقية في إنقاذ الآلاف من الأرواح."

وسوف توفر المستشفى التي يديرها شريك منظمة الصحة العالمية المنفذ أسبن مدكس مستوى عال من الرعاية الطبية الفورية وتعزيز خدمات الإحالة وإنقاذ حياة الأشخاص المصابين أو الفارين من العمليات القتالية في الموصل. كما ستقدم الدعم المباشر إلى نقاط رعاية الإصابات عند خطوط المواجهة وإحالة الحالات الحرجة للعمليات الجراحية المتخصصة ووحدات النقاهة اضافة الى زيادة معدل الخدمات الإسعافية وخدمات إعادة التأهيل الطبي.

ونظراً لموقعها الاستراتيجي الهام ستعمل المستشفى أيضا على تلبية احتياجات علاجية أخرى لا تتعلق بالإصابات لأكثر من 35000 نازح يقيمون حالياً في مخيمي حمام العليل (1) وحمام العليل (2) غرب الموصل.

وقد تمكنت منظمة الصحة العالمية بالتنسيق مع السلطات الصحية الوطنية من انشاء سلسلة من المستشفيات ووحدات الطواريء الميدانية لعلاج حالات الطواريء واصابات الرضوح بفضل الدعم السخي الذي قدمه مكتب المساعدات الإنسانية التابع للمفوضية الأوروبية (ECHO) ومكتب مساعدة الكوارث الأجنبية التابع للخارجية الأمريكية (USAID/OFDA) والصندوق المركزي للاستجابة لحالات الطوارئ التابع للامم المتحدة (CERF). غير أن منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجموعة الصحة وبحسب خطة الاستجابة الانسانية لعام 2017 وجهت نداءً بتوفير 110 ملايين دولار لدعم التدخلات الصحية لحوالي 6.2 مليون شخص في كافة أنحاء العراق. فالفجوة المالية المقدرة بحوالي 85% سوف تترك الملايين من المدنيين بدون خدمات الرعاية الصحية المنقذة للحياة كما تترك المصابين غير المعالجين معرضين لخطر الإعاقة الجسدية والنفسية الطويلة الأمد.

# # #

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على العناوين الآتية:
- السيدة أجيال سلطاني، مسؤولة إعلام، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ، +9647510101469
- السيدة بولين اجيللو، مسؤولة إعلام، عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. ، +9647510101460

معلومات إضافية

  • Agency: WHO

البنود ذات الصلة (بواسطة علامة)