الممثل الأممي كوبيش:"تحرير تلعفر مسمارٌ آخر ُيدق في نعش داعش"

بغداد، 31 آب 2017 – هنأ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش شعب وحكومة العراق بتحرير تلعفر من تنظيم داعش الإرهابي.

وقال السيد كوبيش: "بعد أسابيع من تحرير مدينة الموصل، يأتي هذا الانتصار العظيم في تلعفر ليمثل هزيمة كبيرة أ ُخرى لداعش والإرهاب ومسماراً آخر ُيدق في نعش هذه الجماعة الإرهابية".

"ونحن إذ نشارك العراقيين احتفالهم بعودة العلم العراقي ليرفرف عالياً مرة أخرى بكلّ فخرٍ في قلب تلعفر المحررة، نستذكر أيضاً كل من فقدوا أرواحهم أو الذين عانوا كثيراً من إرهاب داعش. فلولا تضحياتهم ولولا وقوف الشعب العراقي، لا سيما المكون التركماني في تلعفر، موحداً وراء قواته الأمنية، لما كان هذا النصر الأخير سريعا وحاسما."

وأثنى الممثل الخاص على قوات الأمن العراقية للجهود الاستثنائية التي بذلتها لإنقاذ أرواح المدنيين وحمايتهم، وحثّ على استعادة الأمن والخدمات على وجه السرعة.

وقال: "وكما هو الحال مع المناطق الأخرى التي تحررت من داعش، فإن الأولوية العاجلة هي تسريعُ جهود إعادة الاستقرار من أجل تمكين المدنيين الذين فرّوا من القتال من العودة الطوعية والآمنة إلى ديارهم واستئناف حياتهم، لتعقب ذلك مرحلة إعادة الإعمار."

وفي موازاة ذلك، تشكّل المصالحة الوطنية والاجتماعية الوسيلة لتحقيق السلام المستدام للأجيال المقبلة.  وقال السيد كوبيش إن الأمم المتحدة ستواصل دعم العراق في مسعاه لتحرير أراضيه التي ما زالت تحت سيطرة داعش، وفي عملية سياسية لتحقيق المصالحة.

***************

لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال بالسيد سمير غطاس مدير المكتب الإعلامي/ المتحدث الرسمي

باسم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)

تليفون: 009647901931281 بريد اليكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.  

أو الاتصال بالمكتب الإعلامي لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) على البريد الاليكتروني التالي:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.