مقتطفات من كلمة المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ، السيد ستيفان دوجاريك، بشأن العراق خلال الإحاطة الإعلامية اليومية في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، في 29 أيلول 2017

بيان:
نحن نقدّم المساعدة دائماً لجميع الأطراف إذا ما كانوا بحاجةٍ لمساعدتنا. إن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) تريد أن تعمل لصالح الشعب العراقي، بما في ذلك الشعب في إقليم كردستان العراق. ولهذا، سنواصلُ عملنا في جميع الميادين، ولا سيما في الشؤون الإنسانية وحقوق الإنسان والتنمية والشواغل السياسية. وقد أكّد ذلك الممثلُ الخاص للأمين العام في العراق السيد يان كوبيش للسيد وزير الخارجية العراقي في اجتماعِهما يوم أمس، وكذلك في اتصالاته المستمرة مع القيادات في بغداد وأربيل، والتي أضاف خلالها أنه مستعدٌ للمساعدة إذا ما طَلب الجانبان ذلك.

إننا نحترم وحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه. وفي هذا الصدد، قد احطنا علماً بشكلٍ كاملٍ بتوجه حكومة العراق. ونقدّرُ أيضاً أن حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان العراق قد تعهدتا ببذل قصارى جهدهما لحماية شعب العراق، بما في ذلك شعب إقليم كردستان، ودعمِ مصالحِ الشعب وعدمِ السماح لأي تصعيدٍ أو أي مساس برفاههم. كما لاحظنا أنّ كِلا الجانبين قد دعا إلى الهدوء وضبط النفس، ونحن ننضمُّ إليهم في تلك الدعوة.

ورداً على عددٍ من الأسئلة، قال السيد دوجاريك:

من الواضح أننا نشعر بالقلق إزاء التوترات المتزايدة. وكما سبق لي القول، فإن زملائَنا في العراق، وعلى رأسهم السيد يان كوبيش، على اتصالٍ مع الحكومة الوطنية في بغداد ومع الحكومة الإقليمية في أربيل في كردستان. ونحن نواصل مراقبة الوضع، وبخاصّةٍ على الصعيد الإنساني. فكما نعلم، يستضيف إقليمُ كردستان عدداً كبيراً من النازحين، ... وهُم موجودون أيضاً في أماكن أخرى في العراق، حيثُ نأملُ ألّا تتأثر هذه العمليات الإنسانية بأيّ من تلك التطورات.

ونحن لا نريدُ أن نرى أيّ تعطيلٍ لعملنا الإنساني أو عمل المنظمات غير الحكومية.

وبغضّ النظر عن التطورات السياسية، لا تزال الاحتياجات الإنسانية لأولئك الذين نزحوا جرّاء القتال (ضد تننظيم داعش الإرهابي) قائمةً، وينبغي تلبية تلك الاحتياجات.

معلومات إضافية

  • Agency: UNAMI
جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.