بقلم: ظافر حسن، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

ماهي التحديات الرئيسة التي تواجه الشباب في العراق؟ ما الذي يحتاجون اليه لمواجهة هذه التحديات وكيف يستطيعون الاسهام على نحو أفضل في تطوير أقرانهم ومجتمعاتهم؟ لقد تم التعامل مع هذه الأسئلة كجزء من مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي سعى لتعزيز المشاركة الفعالة للشباب العراقي في الحياة والمجتمع وعمليات صنع القرار على الصعد المحلية والإقليمية والوطنية. 

بقلم: جاكي ستون، فريق الأمم المتحدة المتكامل للمُساعدة الانتخابية 

يشهد العراق في كل سنة دخول زهاء 800 ألف من الشباب إلى قائمة المؤهلين للإدلاء بأصواتهم.  ويكمن التحدي بالنسبة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في تثقيف هؤلاء الناخبين الذين يدلون بأصواتهم لأول مرة بشأن الإنتخابات وحثِهم  على التحقق من بيانات تسجيلهم  ليتسنى لهم ممارسة حقهم في الإنتخاب ولعل ما هو أهم من ذلك، هو الإنخراط مع هؤلاء الناخبين والإصغاءِ اليهم بغية خلق علاقةٍ تعاونيٍة يمكن أن تدوم إلى ما بعد فترة الإنتخابات المباشرة. 

الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2013 14:38

لصوتي وزنه- مزيدٌ من أصوات الشباب العراقيين

أدارت يونامي خلال النصف الأول من عام 2013،  حملة ناجحة عن طريق نشر أفلام فيديو على شبكة الإنترنت تحت عنوان " لصوتي وزنه" . أطلقت يونامي من خلال هذه المبادرة، سلسلة من أفلام الفيديو القصيرة تحدث فيها الشباب العراقيون عن القوة التي تشكلها أصواتهم. وعبَّر الشباب من خلال الفيسبوك، وشبكة الانترنت وسلسلةٌ من الفعاليات عن رغبتهم في الإفصاح عن مكنوناتهم، وإسماع أصواتهم، وإحداث التغيير في مجتمعاتهم. 

أتاح الإعلام الاجتماعي في السنوات الاخيرة فرصة كبيرة للتفاعل والتواصل تحديداً بين الشباب. فمنذ أيلول 2012 عكفت الامم المتحدة على إنشاء ومتابعة صفحة حسابها على الفيسبوك التي بلغ عدد متابعيها أكثر من 3,000 مشترك. وتعود  نسبة 75% بالمائة من "إشارات الإعجاب" Likes تقريباً لمستخدمين دون الـ 34 من العمر. وترد قضايا الشباب على نحوٍ متكرر ضمن محتوى الموقع.

الإثنين, 28 تشرين1/أكتوير 2013 10:16

مبادرات الأمم المتحدة العالمية حول بالشباب

"لنستثمر في شباب اليوم لنُغير عالم الغد" – من أقوال بان كي مون

يذكر أن العمل من أجل الشباب هو من بين الأولويات الخمس التي حددها السيد بان كي مون لخطة عمله التي تستغرق خمس سنوات خلال دورته الثانية بوصفه أمينا عامّا للأمم المتحدة. ويحث الأمين العام للأمم المتحدة الشباب على التركيز على برامج الأمم المتحدة القائمة والخاصة بالتوظيف، والأعمال، والمشاركة السياسية، والمواطنة، وحماية الحقوق، والتعليم، والصحة الإنجابية. وجدير بالذكر أن السيد بان كي مون عين في وقت سابق من هذا العام (2013) أول مبعوث له معني بالشباب، السيد أحمد الهنداوي وهو أردني الجنسية. والسيد هنداوي يتمتع بخبرات في مجال قطاع الشباب اكتسبها من خلال عمله بوصفه ناشطا في هذا المجال، الأمر الذي يضمن امتلاكه لفهم خاص حول التحديات التي تواجه الشباب في العراق.

في دهوك، عاد باو غاسول سفير النوايا الحسنة لصندوق الأمم المتحدة للطفولة والحائز مرتين على لقب البطولة في منافسات دوري الرابطة الوطنية لكرة السلة الأمريكية، من زيارة للاجئين السوريين في تموز 2013.

هليز فتاة سورية لاجئة في السادسة عشرة من عمرها تقيم في مخيم دوميز في دهوك بإقليم كردستان العراق. وقد جاءت مع ذويها وإخوتها الصغار إلى العراق قبل خمسة أشهر فراراً من سوريا التي مزقتها الحرب. غادرت هليز مقاعد الدراسة في ذلك الوقت الذي فرت فيه من بلدتها القامشلي بعد أن وصلت إلى الصف الحادي عشر.

إعداد: مفوضية الامم المتحدة للاجئين

شكل الشباب دائماً جزءاً كبيراً من السكان المشمولين بتفويض وأنشطة مفوضية الأمم المتحدة للاجئين. ونسبة لتنوع احتياجات الشباب اللاجئين– بما في ذلك حماية الطفل، التعليم، توفير سُبل كسب العيش، والمشاركة المدنية – فإن العديد من البرامج يجري تصميمها في العادة بحيث تغطي فئة الشباب. وفي الواقع، وعلى وفق نتائج المسح العالمي الذي اجرته مفوضية الأمم المتحدة للاجئين مؤخراً (أنظر الرابط في هامش الصفحة ) ذكر أكثر من 70 بالمائة من الموظفين الميدانيين العاملين لدى مفوضية اللاجئين أنهم قد عمِلوا بنحو مباشر او غير مباشر مع الشباب وفي شتى القطاعاتٍ.

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 14:36

دعم المنظمة الدولية للهجرة للمهاجرين الشباب

تُقدم المنظمة الدولية للهجرة دعماً مباشراً للمهاجرين الشباب في المجتمعات المتضررة من الهجرة من خلال العديد من البرامج التي تنفذها على الصعيد الوطني. وفي ظل البرنامج الريادي لإنعاش المجتمعات المحلية الذي تموله حكومة الولايات المتحدة، تُركّز المنظمة الدولية للهجرة على المجتمعات التي تضم أعداداً كبيرة من النازحين داخلياً والعائدين وذلك للتخفيف من الضغط المترتب عن تدفق المهاجرين، فضلاً عن مساعدة هذه الفئة الضعيفة من السكان على الاندماج في المجتمعات المحلية.

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 14:34

آراء الشباب في العراق حول الهجرة

شرعت المنظمة الدولية للهجرة - بالتعاون مع وزارة الخارجية في الحكومة البريطانية - في كانون الثاني 2013  في الإجابة على سؤال مهم هو: كيف ينظر الشباب العراقيون إلى الهجرة؟ فاستطلعت آراء نحو 3,000 عراقي من المهاجرين المحتملين، والمهاجرين بطرق غير شرعية،  والعائدين إلى العراق، فضلا عن نسبة قليلة من المهاجرين العراقيين المقيمين بطريقة غير شرعية في المملكة المتحدة. وقد ركزت المنظمة الدولية للهجرة على الذكور من الشباب المهاجرين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاماً واستخلصت من البيانات التي حصلت عليها في الاستطلاع وجهات نظر الشباب  في العراق حول موضوع الهجرة. 

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2019.