اليابان تدعم برنامج الأغذية العالمي في العراق لتوفير المساعدات الغذائية مع استمرار جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)

بغداد - تلقى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP) مساهمة قدرها 6.4 مليون دولار أمريكي من حكومة اليابان لدعم ما يقارب 40 ألف نازح داخلياً في المخيمات لمدة خمسة أشهر من خلال المساعدات الغذائية الشهرية، و15,000 فرد آخرين في المجتمعات الحضرية من خلال مشاريع عمل على مدى أكثر من 10 أشهر.

وتساعد مساهمة اليابان العوائل النازحة في العراق، بالإضافة إلى مشاريع لسبل كسب العيش في المناطق الحضرية من أجل بناء القدرة على الصمود، ودعم الأشخاص من الفئات الهشة للعودة إلى العمل خلال أزمة كوفيد-19.

وقال كوتارو سوزوكي سفير اليابان لدى جمهورية العراق: "قدمت اليابان أكثر من 500 مليون دولار أمريكي كمساعدات إنسانية للأشخاص المتضررين من الأزمة في العراق منذ عام 2014. بالإضافة إلى ذلك، قررت اليابان هذا العام تقديم حزمة مساعدات جديدة للعراق تصل إلى 50 مليون دولار أمريكي بما في ذلك هذا المشروع الذي ينفذه برنامج الأغذية العالمي." وأضاف: "إنني أشيد بجهود برنامج الأغذية العالمي المستمرة والدؤوبة لمساعدة النازحين داخلياً والفئات الهشة من خلال مبادراته لسبل كسب العيش في المناطق الحضرية. تتمنى اليابان حكومةُ وشعباً أن تخفف هذه المشاريع من معاناة النازحين والمستضعفين، لا سيما في ظل التأثير الخطير لفيروس كوفيد -19، وأن تمهد الطريق للسلام ولمستقبل مشرق."

وكانت اليابان من أوائل المانحين الذين ساهموا في العمل الإنساني المنقذ للحياة الذي يقوم به برنامج الأغذية العالمي إلى جانب مشاريعه التنموية في العراق، مما ساعد العوائل على إعادة بناء حياتهم عند عودتهم من المخيمات إلى مناطقهم. والآن، من خلال دعم مبادرات سبل كسب العيش في المناطق الحضرية - التي تم تقديمها استجابة لجائحة كوفيد -19 يمكن لليابان وبرنامج الأغذية العالمي المساعدة في التخفيف من أعباء فقدان الدخل الذي يعاني منه العمال الذين يعتمدون على العمل اليومي أو الموسمي نتيجة للوباء ومساعدتهم على تلبية احتياجاتهم الغذائية الفورية.

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق عبد الرحمن ميجاج: "يساعد الدعم السخي الذي تقدمه اليابان في دعم العوائل في المخيمات التي تعتمد على المساعدات الإنسانية من برنامج الأغذية العالمي، إلى جانب الأسر المستضعفة في المناطق الحضرية التي تحتاج إلى مثل هذه المشاريع التنموية في أحيائها." "إن مبادرات سبل كسب العيش في المناطق الحضرية تعني أن الآلاف من المشاركين يمكنهم كسب الدخل وتغطية احتياجاتهم الغذائية. وفي بيئة متغيرة، ومع ارتفاع حالات كوفيد -19 في العراق، فإن الدعم من حكومة اليابان وشعبها يحدث فرقًا حقيقيًا في حياة الأسر في العراق."

وفي العام الماضي، وفرت مشاريع سبل كسب العيش الحضرية في جميع أنحاء البلاد دخل مؤقت لما يقارب 43,000 فرد، ودعمت البيئة المجتمعية وتحسين محيطها من خلال زراعة الأشجار وتطهير الحدائق العامة وتنظيف وتجديد المدارس والمراكز الصحية ودور الأيتام ومركز للصم والبكم والمكفوفين ومكتبة مركزية وتنظيف الطرق وإعادة طلاء لافتاتها والعلامات المرورية. ويتم التخطيط لمبادرات مماثلة في عام 2021.

# # #
برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة هو الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2020. وهو أكبر منظمة إنسانية في العالم تقوم بإنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ وتستخدم المساعدة الغذائية من أجل تمهيد السبيل نحو السلام والاستقرار والازدهار للناس الذين يتعافون من النزاعات والكوارث وآثار تغيّر المناخ.

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى زيارةwww.wfp.org/ar ، أو متابعتنا على تويتر@WFP_AR @WFP_Iraq و فيسبوك، أو الاتصال:
ريم ندا، برنامج الأغذية العالمي، القاهرة، جوال: +20106 663 4522
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
شارون رابوس، برنامج الأغذية العالمي, اربيل، جوال: +964 780 915 0962
بريد إلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

جميع الحقوق محفوظة United Nations Iraq © 2021.